مقتل خمسة أشخاص في اليمن برصاص القوات الحكومية | أخبار | DW | 30.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتل خمسة أشخاص في اليمن برصاص القوات الحكومية

لقي أربعة أشخاص مصرعهم شمال العاصمة اليمنية صنعاء جراء قصف قوات موالية للرئيس عبد الله صالح لمحطة للتزود بالوقود، وأصيب ثلاثة عشر آخرين في هجوم على قبائل معروفة بدعمها للثورة الشعبية في منطقة أرحب.

default

جانب من مظاهرة ضد الرئيس اليمني عبد الله صالح في العاصمة صنعاء

قالت مصادر قبلية اليوم الأحد ( 30 تشرين الأول/ أكتوبر) إن أربعة أشخاص قتلوا بينهم ثلاثة أطفال أثناء الليل حين قصفت قوات موالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح محطة للتزود بالوقود في منطقة إلى الشمال من العاصمة اليمنية صنعاء. وأصيب 13 آخرون في الهجوم الذي وقع بمنطقة أرحب على بعد نحو 40 كيلومترا من صنعاء حيث يدعم رجال قبائل المحتجين الذين يطالبون بإنهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما.

اشتباكات بين قوات حكومية وقبائل معارضة

وقال طبيب في مدينة تعز إن مدنيا قتل وأصيب اثنان برصاص القوات الحكومية التي فتحت النار على سيارة. وحدث هذا في منطقة شهدت اشتباكات بين القوات الحكومية ورجال قبائل مؤيدين للمعارضة. ودفعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة المستمرة منذ أشهر اليمن إلى شفا حرب أهلية وأزمة إنسانية.

وقال مسؤول أمني، إن جنديا قُتل في عدن بجنوب اليمن وأصيب اثنان في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق استهدفت دوريتهم اليوم. وتابع أن إسلاميين متشددين زرعوا القنبلة على الأرجح. ووفقا لبيانات الحكومة ، فقد قتل ما لا يقل عن 1480 شخصا في الفترة من بداية الاضطرابات في اليمن في شباط/فبراير الماضي وحتى نهاية أيلول/سبتمبر.

وتجدر الإشارة إلى أنه كثيرا ما يتعرض جنود وقوات أمن ورجال قبائل يقاتلون المتشددين لهجمات في جنوب البلاد حيث تراجعت سيطرة الحكومة جراء الاضطرابات السياسية. ولم تتراجع حدة أعمال العنف على الرغم من إصدار مجلس الأمن الدولي قرارا الأسبوع الماضي يأسف للقتال، ويدعو صالح إلى ترك الحكم بما يتفق مع مبادرة خليجية لنقل السلطة. ونجا صالح من محاولة اغتيال وتراجع ثلاث مرات عن توقيع المبادرة في اللحظة الأخيرة.

(ع.ش / د ب أ، رويترز)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان