مقتل ثلاثة من قوات الأمن المصرية في تفجير بشمال سيناء | أخبار | DW | 24.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مقتل ثلاثة من قوات الأمن المصرية في تفجير بشمال سيناء

كشفت مصادر أمنية وطبية في مصر أن ضابطاً ومجندين اثنين من قوات الأمن المركزي قتلوا وأصيب مجند آخر في انفجار عبوة ناسفة انفجرت قرب قوة أمنية مترجلة جنوبي مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء، حيث ينشط متشددون موالون لتنظيم "داعش".

قالت مصادر أمنية وطبية في مصر إن ضابطاً ومجندين اثنين من قوات الأمن المركزي قتلوا وأصيب مجند آخر اليوم الأحد (24 نيسان/ أبريل 2016)، عندما انفجرت فيهم عبوة ناسفة جنوبي مدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء التي ينشط فيها متشددون موالون لتنظيم "داعش".

وأضافت المصادر أن العبوة انفجرت أثناء قيام قوة أمنية مترجلة بالكشف عن المتفجرات في إطار حملة مداهمات بنطاق قرية الخروبة جنوبي الشيخ زويد.ونُقل المجند المصاب والجثث إلى المستشفى العسكري في العريش كبرى مدن محافظة شمال سيناء المتاخمة لقطاع غزة الفلسطيني.و لم يصدر بعد بيان رسمي من وزارة الداخلية المصرية حول الهجوم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور لكن عادة ما تعلن جماعة "ولاية سيناء" التابعة لتنظيم "داعش" مسؤوليتها عن هجمات تستهدف رجال الجيش والشرطة لاسيما في شمال سيناء. وكانت الجماعة تعرف في السابق باسم "أنصار بيت المقدس" لكنها غيرت اسمها بعد مبايعتها لتنظيم "داعش" الذي استولى على مناطق كبيرة في سوريا والعراق.

وقُتل المئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات نفذها متشددون منذ عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في منتصف 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه. ويقول الجيش إنه قتل مئات المتشددين في حملات أمنية يشنها بمشاركة الشرطة في شمال سيناء. وتحول قيود أمنية مشددة مفروضة في كثير من مناطق شمال سيناء دون التغطية الصحفية المباشرة للأحداث في المنطقة.

ع.غ/ ط.أ (رويترز)

مختارات