مقتل تلميذ في مدرسة غربي ألمانيا طعناً على يد زميله | عالم المنوعات | DW | 23.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

مقتل تلميذ في مدرسة غربي ألمانيا طعناً على يد زميله

صدمة عاشها تلاميذ وأهالي مدرسة ألمانية بعد مقتل أحد التلاميذ على يد زميله طعناً. بحسب المعطيات الأولية للشرطة. ولم تتضح بعد دوافع هذه الجريمة.

أعلنت الشرطة الألمانية إلقاء القبض على تلميذ  يبلغ من العمر 15 عاماً يشتبه أنه قتل زميله البالغ من العمر14 عاماً في مدرسة بمدينة لونين بولاية شمال الراين وستفاليا غربي ألمانيا. وأوضحت الشرطة والادعاء العام صباح اليوم أنه تم توقيف التلميذ القاصر للتحقيق معه، فيما أكد الادعاء العام أن الجريمة التي وقعت بالمدرسة لم تكن جريمة قتل عشوائي.

وقال المدعي العام الذي يتولى التحقيق بمدينة دورتموند، هايكو أرتكامبر: "يمكن استبعاد هذه الفرضية، بحسب اعتقادي". كما أكد أرتكامبر أن المتهم والضحية يحملان الجنسية الألمانية، غير أن المشتبه به المولود في ألمانيا يحمل جنسية إضافية وهي الجنسية الكازاخستانية.

ولم تتضح بعد دوافع الجريمة التي وقعت بمدرسة "كاته كولفيتس" حتى الآن. وتولت المباحث الجنائية مسؤولية التحقيقات. وبحسب موقع صحيفة "بيلد"، فإن الجريمة وقعت بعد الساعة الثامنة صباحاً بوقت قليل في أحد ممرات المدرسة الواقعة بالطابق الأرضي، وأضاف الموقع أن "المتهم وجه طعنة في الرقبة للضحية أردته قتيلاً". وبحسب نفس الموقع، فقد تم إلقاء القبض على المتهم بعد دقائق من ارتكابه للجريمة، حيث لم يقاوم الشرطة بعد أن رصدته هليكوبتر وهو في طريقه للهرب.

غير أن الشرطة لم تؤكد هذه المعلومات. وذكر المحققون: "لا يمكننا تقديم أية تصريحات حالياً عن نوعية إصابات الضحية. تستمر التحريات والتحقيقات في مسرح  الحادث". هذا وطالبت شرطة دورتموند على صفحتها بعدم الالتفات للشائعات التي تروج حول الجريمة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ر.ن/ ي.أ

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان