مقتدى الصدر يدعو لنزع السلاح في العراق بدءاً من معقله في بغداد | أخبار | DW | 09.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتدى الصدر يدعو لنزع السلاح في العراق بدءاً من معقله في بغداد

دعا الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر إلى حملة لنزع السلاح في جميع أنحاء العراق وأعلن أن معقله في بغداد سيكون أول منطقة تصبح منزوعة السلاح. يأتي ذلك بعد يومين فقط من انفجار مخزن للذخيرة أسفر عن مقتل 18 شخصا.

دعا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، رئيس تحالف سائرون الفائز في الانتخابات، كل الجماعات المسلحة إلى تسليم أسلحتها للحكومة، وأعلن أن مدينة الصدر ببغداد ستكون منطقة خالية من السلاح في وقت لاحق من الشهر الجاري. وكانت كتلة الصدر قد فازت في الانتخابات البرلمانية التي جرت بالعراق في مايو/ أيار.

وقال الصدر لأنصاره في بيان نشر في وقت متأخر مساء أمس الجمعة (التاسع من حزيران/ يونيو 2918) "على الجميع إطاعة الأوامر وعدم عرقلة هذا المشروع وتسليم السلاح من دون أي نقاش. لأن دماء العراقيين أغلى من أي شيء آخر عندنا". ويبدو أن هذه الخطوة تستهدف تخفيف حدة التوترات بين الصدر والحكومة.

من جانبه قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي جاءت كتلته في المركز الثالث في الانتخابات، إن تخزين الذخيرة في منطقة سكنية جريمة وأمر وزارة الداخلية بالتحقيق في الحادث واتخاذ الإجراء القانوني ضد من فعل ذلك.

وقال ضياء الأسدي، أحد كبار مساعدي الصدر، في تغريدة باللغة الإنجليزية على تويتر، إن أي تزوير أو انتهاكات للعملية الانتخابية يجب إدانتها لكن يجب أن تتعامل معها فقط المفوضية العليا المستقلة والمحكمة الاتحادية العليا. وعبر أيضا عن قلقه من أن بعض الأحزاب تحاول إفساد الفوز الذي حققه الصدر. وقال "الخاسرون في الانتخابات الأخيرة يجب ألا يختطفوا أو يتلاعبوا بالبرلمان. خلاف ذلك، فهو تضارب في المصالح".

وينظر عادة للصدر على أنه شخص يصعب التنبؤ بمواقفه في الحياة السياسية المضطربة في العراق والتي دائما ما تقودها المصالح الطائفية.

م.م/ ع.ج (رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان