مفوضة حقوق الإنسان: ″داعش″ يحاصر 200 أسرة في الباغوز | سياسة واقتصاد | DW | 19.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

مفوضة حقوق الإنسان: "داعش" يحاصر 200 أسرة في الباغوز

قالت الأمم المتحدة إنه يبدو أن "الدولة الإسلامية" تمنع 200 أسرة أو بعضها من مغادرة آخر جيب لها في سوريا، معتبرة ذلك جريمة حرب محتملة. كما دعت قوات "سوريا الديمقراطية" إلى اتخاذ تدابير احترازية لحماية المدنيين.

Syrien IS - Kampf um Baghus - Zivilisten, die vor Kämpfen in der Nähe von Baghouz vor den Islamisten fliehen (picture alliance/dpa/ANHA/Uncredited)

صورة من الأرشيف

ذكرت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه اليوم الثلاثاء (19 شباط / فبراير 2019) أن هناك نحو 200 أسرة محاصرة في منطقة صغيرة ما زالت تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا وأن مقاتلي التنظيم يمنعون كثيراً منها من الفرار. ودعت المفوضة إلى إقامة ممر آمن للأسر. وقالت باشليه في بيان "كثير منها (الأسر)... لا يزال يتعرض (أيضا) لضربات جوية وبرية مكثفة من جانب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية حليفته على الأرض".

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم باشليه في إفادة صحفية "نفهم أن داعش تمنع فيما يبدو بعضها إن لم يكن كلها من المغادرة. لذا فهذه جريمة حرب محتملة ترتكبها داعش". وأضاف أن القانون الدولي يلزم قوات سوريا الديمقراطية التي تهاجم التنظيم المتشدد باتخاذ تدابير احترازية لحماية المدنيين الموجودين وسط المقاتلين الأجانب.

وقالت باشليه إن القوات الحكومية السورية وحلفاءها كثفوا حملة قصف في إدلب والمناطق المحيطة بها بشمال غرب سوريا في الأسابيع القليلة الماضية صاحبتها هجمات شنها جماعات مسلحة أودت بحياة مدنيين.

وقال مسعفون وشهود إن انفجاراً مزدوجاً وقع أمس الاثنين في وسط إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة أسفر عن سقوط 15 قتيلا وعشرات المصابين. وقالت باشليه إن عدد القتلى 16 والمصابين أكثر من 70.

وعبرت باشليه عن قلقها أيضاً بشأن نحو 20 ألف شخص فروا من المناطق التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور بشرق سوريا في الأسابيع القليلة الماضية. وقالت إنهم محتجزون في مخيمات مؤقتة تديرها الجماعات الكردية المسلحة ومن بينها قوات سوريا الديمقراطية التي تمنع البعض من مغادرة المخيمات.

وقال كولفيل "هناك حاجة لإيلاء عناية خاصة بالمدنيين ويجب أن يلقوا معاملة إنسانية... وأن يُسمح لهم بمغادرة المخيمات. يجب ألا يوضعوا قيد الاحتجاز ما لم يُشتبه بارتكابهم جريمة محددة".

خ.س/ح.ز (رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع