مغني الراب كاني ويست.. من مؤيد لترامب إلى مرشح للرئاسة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 05.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مغني الراب كاني ويست.. من مؤيد لترامب إلى مرشح للرئاسة

عرف بتصريحاته الغريبة وبتأييده لترامب، إنه مغني الراب وزوج كيم كارداشيان، الأميركي كاني ويست. والآن يبدو أن ويست يريد أن ينافس ترامب في الانتخابات المقبلة؛ إذ أعلن نيته الترشح للرئاسة. لكن هل هو جاد في نيته؟

مغني الراب كانييه ويست مع ترامب في صورة من الأرشيف.

مغني الراب كانييه ويست مع ترامب في صورة من الأرشيف.

أعلن مغني الراب والمنتج الأميركي كاني ويست ترشحه للانتخابات الرئاسية الأميركية التي ستجرى في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. وكتب ويست في تغريدة على تويتر نشرها تزامناً مع احتفال الأميركيين بالعيد الوطني لبلادهم "علينا الآن تنفيذ وعد أميركا بوضع ثقتنا في الله وتوحيد رؤانا وبناء مستقبلنا. أنا مرشح لرئاسة الولايات المتحدة".

ولم يذكر المنتج الثري البالغ من العمر 43 عاماً الذي يدعو في واحدة من أغنياته إلى "بلوغ النجوم حتى تهبط على غيمة إذا سقطت"، أي تفاصيل إضافية. كما لم يتضح ما إذا كان تقدم بهذا الترشح رسمياً.

وعلق آلاف مستخدمي "تويتر" على هذا الإعلان الذي احتل صدارة المواضيع الأكثر تداولاً عبر الشبكة في بلدان عدة حول العالم. وقد شكك كثيرون من هؤلاء في رغبة المغني في الاستمرار بهذا الترشح معتبرين أنه مجرد ضرب تسويقي.

وردت زوجته نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان على هذا الإعلان بنشرها صورة تعبيرية للعلم الأميركي، فيما كتب رئيس شركة "تيسلا" إلون ماسك تعليقا أعلن فيه "الدعم الكامل" للمغني في هذه الخطوة.

وكان ويست احتل عناوين الصحف في السنوات الأخيرة بسبب مشاكل نفسية وتصريحات مثيرة للجدل حول العبودية ودعمه للرئيس الجمهوري دونالد ترامب الذي لا يتمتع بشعبية إطلاقا في أوساط الراب. من جهة أخرى، التقى كانييه ويست الرئيس الجمهوري في البيت الأبيض في 2018.

وفي مقابلة في العام التالي، أوضح أن دعمه ترامب كان حيلة لإبعاد الديموقراطيين وتمهيد الطريق ليخوض سباقه الخاص إلى البيت الأبيض. وقال في هذه المقابلة التي أجريت في برنامج "بيتس 1 شو" لموقع "أبل ميوزيك" "ستأتي اللحظة التي سأكون فيها رئيس الولايات المتحدة".

وفي نهاية حزيران/يونيو، أصدر كانييه ويست مقطوعة بعنوان "اغسلنا بالدم" (ووش اس إن ذي بلاد) مرفقة بكليب يعرض لقطات من التظاهرات الأخيرة المناهضة للعنصرية، التي هزت الولايات المتحدة أخيراً.

خ.س/أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

مختارات