معلومات عن منفذ هجوم دهس متظاهرين في فرجينيا والشخصيات المفضلة لديه | سياسة واقتصاد | DW | 13.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

معلومات عن منفذ هجوم دهس متظاهرين في فرجينيا والشخصيات المفضلة لديه

تجري السلطات الأمريكية تحقيقات مع جيمس فيلدز، المشتبه بارتكابه عملا من أعمال "الإرهاب الداخلي" في ولاية فرجينيا. فمن هو جيمس فيلدز؟ ومن هي الشخصيات التي أعجب بها الشاب الأمريكي الذي قتل امرأة وأصاب عددا آخرين بجروح؟

بدأت السلطات الأمريكية اليوم الأحد (13 آب/ أغسطس) تحقيقات في أعمال عنف وقعت أمس السبت خلال مسيرة قام بها آلاف القوميين البيض في بلدة تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا، احتجاجا على نقل تمثال لجنرال أمريكي سابق من زمن العبودية. وكان هؤلاء يرددون هتاف "الدم والأرض" في إشارة إلى إيديولوجية كانت موجودة في زمن النازيين في ألمانيا، زمن "الرايخ الثالث".

وفي الوقت نفسه كانت هناك في تشارلوتسفيل مظاهرة مناوئة للقوميين والنازيين، واشتبكت المجموعتان ورشق المحتجون بعضهم البعض بالحجارة وتبادلوا اللكمات ورش رذاذ الفلفل. وقامت سيارة، في حوالي الساعة الثانية بعد الظهر بتوقيت الولايات المتحدة، بدهس المتظاهرين المناوئين للقوميين، مما تسبب في مقتل امرأة تبلغ من العمر 32 عاما، وإصابة 19 شخصا من بينهم خمسة في حالة حرجة.

مشاهدة الفيديو 00:44
بث مباشر الآن
00:44 دقيقة

الولايات المتحدة.. هكذا هاجم شخص بسيارة حشداً من المتظاهرين

واعتقلت السلطات أربعة أشخاص، بينهم جيمس فيلدز جونيور (20 عاما) وهو من مدينة ماومي بولاية أوهايو، والمشتبه به في عملية الدهس. ووجهت الشرطة لفيلدز تهم القتل العمد والتسبب "عمدا وبطريقة خبيثة" في إصابة أشخاص، علاوة على الهروب من موقع الحادث، قبل أن يتم القبض عليه وإيداعه سجن ألبرمارل بتشارلوتسفيل، حسب ما نقل موقع "فيلت" الألماني. والسيارة المستخدمة في الحادث مسجلة باسمه وهي ماركة دودج تشالنجر، رمادية اللون. وتسعى الشرطة الفدرالية إلى معرفة دوافع فيلدز ومن المقرر أن يمثل أمام قاض الإثنين. فمن هو جيمس فيلدز هذا؟ 

وعلى صفحته على موقع فيسبوك، والتي حجبها الموقع الآن، كان فيلدز يضع صورة تمجد الرئيس السوري بشار الأسد، حيث يظهر الأسد بزي عسكري وكُتِب على الصورة "لا يهزم". ووضع فيلدز أيضا على صفحته صورة للزعيم النازي أدولف هتلر، وهو في سن الطفولة المبكرة.

ويقول موقع "heavy.com" إن جيمس فيلدز تربى لدى أمه التي كانت وحيدة، فقد قُتِل والده دهسا من قبل سائق في حالة سكر بعد شهور قليلة من ولادته. بينما يقول آخرون إن والده توفي قبل أن يولد أصلا، كما أنه كانت للطفل أموال لدى أحد أعمامه ليحافظ له عليها حتى بلغ سن الـ18. وقالت عمته بام فيلدز إنها لم تر ابن أخيها أكثر من خمس مرات تقريبا في السنوات العشرة الماضية ووصفته بأنه "ولد صغير هاديء جداً"

وكان يعيش مع والدته حتى حوالي خمسة شهور مضت حيث انتقل إلى مسكن خاص به. كما أن الأسرة جاءت إلى ماومي في أوهايو قبل نحو عام قادمة من كنتاكي بسبب عمل الأم.

إنه مسجل كناخب جمهوري وصوت في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/ تشرين الثاني، كما صوت أيضا في الانتخابات في أوهايو في شهر مارس/ آذار، وفقا للسجلات العامة.

وقالت والدته لصحف ووكالات أنباء إنه أبلغها الأسبوع الماضي أنه ذاهب إلى تجمع لليمين في فيرجينيا، وأضافت "أحاول الابتعاد عن آرائه السياسية". وتابعت أنها حذرته ودعته للتأكد من أنها ستكون مظاهرة سلمية. واعتقدت الأم "سامانتا بلوم" أنه مجرد تجمع لدعم الرئيس ترامب وليس لتفوق البيض. وأكدت أن ابنها كان له صديق أمريكي من أصول إفريقية.

"إرهاب محلي"

ويقول موقع " nytimes" إن السجلات العسكرية تشير إلى أن جيمس فيلدز دخل الجيش في 18 أغسطس / آب 2015، في الوقت الذي كتبت فيه والدته على فيسبوك أنه غادر إلى معسكر. وبعد أقل من أربعة أشهر، وتحديدا فى 11 ديسمبر/كانون الأول انتهت فترة خدمته الفعلية، ولم يتضح بعد سبب مغادرته الجيش.

شاهد أحد المصورين فيلدز أمس السبت برموز "فانغوارد أميركا"، وهي مجموعة تعلن بيانها أنه "يجب على الحكومة القائمة في القانون الطبيعي ألا تفي بالفكرة الخاطئة عن المساواة"، حسب موقع " nytimes".

ويحث بعض المسؤولين والسياسيين على التحقيق فى القضية على أنها عمل من أعمال "الإرهاب المحلي". وكتب السيناتور تيد كروز مساء السبت إنه يتعين على وزارة العدل "التحقيق فوراً فى هذا العمل الشنيع من الإرهاب المحلي ومحاكمته".

ص.ش

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان