مطعم ممنوع على الأطفال لكنه مفتوح للكلاب طيلة اليوم | عالم المنوعات | DW | 17.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

مطعم ممنوع على الأطفال لكنه مفتوح للكلاب طيلة اليوم

أثار صاحب أحد المطاعم في جزيرة روغن الألمانية ردود أفعال غاضبة بسبب منع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاما من دخول مطعمه. لكن في المقابل يسمح للكلاب بالتواجد بالمطعم طيلة اليوم ويقدم لها وجبات خاصة.

أن تجد عبارة "المرجو ترك الكلاب خارجا"، مكتوبة على أبواب بعض المطاعم والمقاهي الألمانية، فإن الأمر قد يكون عاديا، لكن أن تقرأ لافتة مكتوب عليها "ممنوع على الأطفال بعد الساعة الخامسة"، فهذا الأمر يثير الاستغراب.

ففي أحد المطاعم بجزيرة روغن الألمانية يمنع على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاماً من دخول المطعم، ابتداء من الساعة الخامسة مساء. ويوجد تأكيد واضح على هذا الأمر في الموقع الرسمي للمطعم على الإنترنت، حيث كتب عبارة : "أول مطعم خالي من الأطفال في جزيرة روغن على الأقل ابتداء من الخامسة مساء". فما السبب في ذلك؟

 يقول رودولف ماركل، صاحب المطعم الذي يحمل اسم "مطبخ الجدة"، إن تواجد الأطفال الصغار في مطعمه خلق له مجموعة من المشاكل بسبب تصرفات الأطفال وإزعاجهم لبقية الضيوف. ويوضح ماركل ذلك بالقول "الأطفال كانوا يركضون في المطعم ويفتحون بدون إذن الخزانات وآبائهم لا يحركون ساكنا.."،  لذلك فكر ماركل وفريق عمله في البداية في منع الأطفال من دخول المطعم طيلة اليوم، قبل أن يتوصلوا إلى حل وسطي يقتصر على إغلاق المطعم في وجه الأطفال ابتداء من الساعة الخامسة، حسبما نشر موقع " فيلت" الألماني.

هذا القرار الذي بدأ تطبيقه منذ الاثنين الماضي لقى تفهما لدى الكثيرين من زوار المطعم، على حد تعبير ماركل، لكن هناك فئة أخرى لم تتقبل الفكرة وانتقدتها بشدة.

فعلى موقع توتير كتب أحد المعلقين ساخرا اسم المطعم "مطبخ الجدة" ورغم ذلك يمنع الأطفال من دخوله..من الأفضل تغيير اسم المطعم إلى "هلع الأطفال".

وعلقت أخرى قائلة إن ما تم إغفاله في هذا النقاش هو أن الأطفال هم أيضا جزء من مجتمعنا مثلهم مثل أي شخص آخر. وتساءلت المعلقة يوليا بونغيه "تصوروا لو تم منع معاقين أو مثليين جنسيين من دخول أحد المقاهي كيف ستكون حدة ردود الفعل".

 

 

أما ميلانيا فتجد أن هذا الأمر يعكس مشكل التريبة. وتتساءل لماذا لا يستطيع الأطفال التزام الهدوء في المطعم. ألا ينبغي لهم أن يتعلموا ما هي الأماكن التي يسمح لهم فيها بالضجيج واللعب والأماكن التي لا يسمح لهم فيها بذلك؟

والأمر المثير أيضا في القصة هو أنه في الوقت الذي تم تحديد زمن معين يسمح فيه للأطفال بدخول المطعم، يفتح المطعم أبوابه طيلة اليوم أمام الكلاب التي يصطحبها الزبائن معهم . بل إن مطعم "مطبخ الجدة" يعرض قائمة مأكولات خاصة بالحيوانات.

هـ.د/ع.ش

 

مختارات