مطالب باستحداث وزارة لشؤون الاندماج في ألمانيا | ثقافة ومجتمع | DW | 25.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

مطالب باستحداث وزارة لشؤون الاندماج في ألمانيا

ذكرت تقارير صحفية أن الحكومة الألمانية تعد في الوقت الراهن نظاماً لاستقدام المهاجرين حسب حاجة سوق العمل في البلاد، يأتي هذا فيما طالبت مفوضة شؤون الاندماج باستحداث وزارة خاصة لمتابعة ملف المهاجرين والعمل على اندماجهم.

default

ازدياد النقاش في ألمانيا حول سياسة اندماج المهاجرين

طالبت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون الاندماج ماريا بومر باستحداث وزارة لشؤون الاندماج في البلاد للقيام على أمور الهجرة واندماج المهاجرين في المجتمع بشكل أكثر فعالية. وقالت بومر في تصريحات لصحيفة "هامبورغر آبندبلات" الألمانية الصادرة اليوم الاثنين في إشارة إلى الجدل المحتدم حالياً حول اندماج المهاجرين في المجتمع الألماني: "أرى أن استحداث وزارة للاندماج على المستوى الاتحادي أمر منطقي". وأضافت المسؤولة الألمانية أنه "يتعين ضم موضوع الاندماج إلى وزارة مختصة". وأشارت بومر إلى أن هذا الأمر يطبق في العديد من الولايات الألمانية، مثل ولايتي شمال الراين ­ويستفليا وسكسونيا السفلى، كما أن هناك مؤتمراً لوزراء شؤون الاندماج على المستوى الولايات.

ومن ناحية أخرى دعت بومر إلى منح الجنسية الألمانية لمزيد من الأجانب قائلة: "لا ينبغي علينا التخلي عن الترويج للجنسية الألمانية". وأعربت بومر عن أمنيتها في أن يحصل الأجانب الذين يعيشون بشكل دائم في ألمانيا على الجنسية الألمانية، مؤكدة في الوقت نفسه ضرورة أن يشير بلدها بوضوح إلى المكاسب التي تحصل عليها من تجنيس الأجانب.

هجرة تراعي حاجة السوق

Integration von ausländischen Mitarbeitern bei Ford in Köln

برلين تعد نظاماً للهجرة يراعي حاجة سوق العمل الألماني

من ناحية أخرى ذكرت تقارير صحفية في ألمانيا أن الحكومة الألمانية تعد في الوقت الراهن نظاماً لاستقدام المهاجرين حسب حاجة سوق العمل في البلاد. وفي حديثها مع صحيفة "بيلد آم زونتاج" الألمانية الصادرة الأحد ، قالت أورسولا فون دير لاين، وزيرة العمل الألمانية، :"نحن في حاجة إلى مهاجرين يناسبوننا، فأنا أؤيد استقدام المهاجرين وذلك بمراعاة القطاع والمنطقة التي سيعمل فيها المهاجر". وأضافت فون دير لاين أنها تعمل على تطوير هذا النظام بالتعاون مع وكالة العمل الاتحادية والاتحادات الاقتصادية والنقابات. ووصفت فون دير لاين نظام استقدام المهاجرين الذي ينادي به الحزب الديمقراطي الحر، الشريك في الائتلاف الحكومي في برلين، والذي يدعو إلى استقدام المهاجرين حسب المؤهل والعمر والتمكن من باللغة الألمانية بأنه وحده "لا يكفي".

في الوقت نفسه رفضت فون دير لاين مطالب هورست زيهوفر، رئيس وزراء بافاريا وزعيم الحزب المسيحي الاجتماعي شريك حزب المستشارة أنجيلا ميركل في التحالف المسيحي، بوقف استقدام المهاجرين من تركيا والدول العربية بعد أن "أصبح من الواضح أن هؤلاء المهاجرين يواجهون صعوبات متزايدة "، في إشارة إلى ضعف قدراتهم على الاندماج في المجتمع الألماني. وقالت فون دير لاين إن ألمانيا بحاجة إلى تأهيل العاطلين عن العمل لكن حتى مع ذلك الإجراء فإنه لن يسد النقص في القوى العاملة المتخصصة على المدى المتوسط ، لذا "فنحن في حاجة إلى المهاجرين المؤهلين".

"ألمانيا ليست بلداً للهجرة"

Maria Böhmer Bundestag Debatte

مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون الاندماج ماريا بومر

لكن الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري عاد من جديد ليؤكد موقفه المتشدد إزاء المهاجرين في ألمانيا، مصراً على أن ألمانيا "ليست بلداً للهجرة". وجاء في المذكرة الرئيسية للمؤتمر العام للحزب المقرر مطلع الأسبوع المقبل، والتي سيقرها مجلس رئاسة الحزب في وقت لاحق اليوم الاثنين أن "الهجرة غير الموجهة تجلب خطراً كبيراً على مشكلات الاندماج الجديدة". وأضافت المذكرة التي تحمل عنوان "7 نقاط لخطة الاندماج"، التي ترسخ للفرضيات التي أعلنها من قبل رئيس الحزب زيهوفر، أن "نقص العمالة المتخصصة المتنبأ به لا يمكن أن يصبح إجازة للهجرة غير الموجهة". وأشارت المذكرة إلى أن هجرة العمالة المتخصصة منظمة بالقدر الكافي. وأكدت المذكرة ضرورة ألا يتم تسهيل القواعد المعمول بها في قانون الهجرة خلال هجرة الأجانب المؤهلين والعمالة المتخصصة إلى ألمانيا وألا يكون هناك هجرة وفقاً لنسبة معينة أو وفقاً لأنظمة النقاط.

كما طالب قيادة الحزب في مذكرتها بمنع الهجرة غير الموجهة للأيدي العاملة من خارج الاتحاد الأوروبي، وبخفض سن أبناء المهاجرين الذي يشترط فيه بإجادة اللغة الألمانية قبل قدومهم إلى عائلاتهم في ألمانيا من 16 إلى 12 عاماً. وشددت المذكرة على ضرورة أن يعترف المهاجرون بأن الثقافة الألمانية هي الثقافة الرائدة في البلاد، وأضافت: "من يريد العيش لدينا يتعين عليه الاندماج في الثقافة الألمانية الرائدة وتعلم لغتنا ".

(ي ب / د ب أ/ أ ف ب)

مراجعة: عماد مبارك غانم

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015