مطالب أوروبية بإعادة تقييم عالمي للطاقة النووية | سياسة واقتصاد | DW | 15.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مطالب أوروبية بإعادة تقييم عالمي للطاقة النووية

طالب مفوض الاتحاد الأوروبي لشئون الطاقة بإعادة تقييم عالمي للطاقة النووية وبتوسيع شبكات توصيل وتخزين الطاقات البديلة على مستوى أوروبا، فيما قررت ألمانيا إخراج عدد من مفاعلاتها النووية القديمة من الخدمة.

default

غرفة المراقبة في المفاعل النووي فيليبسبورغ

في ضوء الكارثة النووية غير المسبوقة في اليابان أكد مفوض الاتحاد الأوروبي لشئون الطاقة، غونتر أوتينغر، مطلبه بإعادة تقييم عالمي للطاقة النووية. وقال اليوم الثلاثاء في تصريحات للقناة الأولى في التليفزيون الألماني (إيه.آر.دي) إنه يتعين على أوروبا التفكير في مناقشة هذا الأمر مع الولايات المتحدة والصين. وأكد الألماني أوتينغر على ضرورة أن يتم في أوروبا تنسيق المقترحات حول استخدام الطاقة النووية بين دول القارة، موضحا أنه ليس من المجدي أن يتم التفكير في هذا الموضوع على المستوى المحلي لضمان أمن أوروبا.

وفي سياق متصل أشار أوتينغر إلى أن أوروبا ستتأثر أيضا بالتحول الحالي في سياسة الطاقة النووية بألمانيا، وقال: "عندما يقوم عضو كبير في الاتحاد الأوروبي مثل ألمانيا بمراجعة وضع الطاقة النووية في البلاد فإن ذلك سيكون له عواقب على البنية الأساسية الأوروبية وتأمين إمدادات الكهرباء والطاقة بوجه عام". وأكد أوتينغر أنه يتعين في ذلك الحين توسيع شبكات توصيل وتخزين الطاقات البديلة على مستوى أوروبا للحفاظ على إمدادات الطاقة في القارة.

مراجعة وضع الطاقة النووية في ألمانيا

وعلى الصعيد الألماني أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مساء أمس الاثنين أنها ستجمد خطط الحكومة بشأن تمديد فترات عمل المفاعلات النووية لمدة ثلاثة أشهر فضلا عن إخراج عدد من مفاعلاتها النووية القديمة من الخدمة. وسيعني ذلك وقف تشغيل مفاعل "نيرارفيستهايم 1" الذي يعمل في ولاية بادن فورتمبرج جنوب ألمانيا منذ عام 1976 وذلك حسبما أعلن وزير البيئة الاتحادي نوربرت روتغن. وفي هذا السياق قال وزير البيئة الاتحادي روتغن إنه يتوقع ألا يستأنف تشغيل المفاعلات النووية التي أوقفت بسبب فترة التجميد، وقال إن ألمانيا لن تعاني عجزا في إمدادات الطاقة رغم إيقاف تشغيل عدد من مفاعلات الطاقة.

هذا ويعتزم وزير البيئة في ولاية بافاريا، ماركوس زودنر، وقف عمل مفاعل "إيزار1 " النووي، كما أن مفاعل "بيبليس ايه" بولاية هيسن وسط ألمانيا سيتم وقفه مؤقتا في شهر حزيران/يونيو وذلك من أجل التأكد من صلاحيته للاستمرار في العمل.

(ط. أ/ د ب أ/ رويترز)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان