مصر: مؤتمر إسلامي لمكافحة الفكر المتطرف والإسلاموفوبيا | أخبار | DW | 14.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مصر: مؤتمر إسلامي لمكافحة الفكر المتطرف والإسلاموفوبيا

استضافت مصر مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بحضور ممثلين عن دول إسلامية. وقال وزير الأوقاف المصري إن المجلس يعمل على إصدار وثيقة مصر لنبذ العنف واستصدار تشريعات دولية تجرم الاعتداء على الأقليات المسلمة في العالم.

استضافت محافظة أسوان جنوبي مصر المؤتمر السادس والعشرين للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بوزارة الأوقاف اليوم السبت (14 أيار/ مايو 2016) بحضور ممثلين من عدة دول إسلامية. وقال وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة خلال المؤتمر الذي انطلق تحت عنوان "دور المؤسسات الدينية في العالمين العربي والإسلامي في مواجهة التحديات: الواقع والمأمول نقد ذاتي ورؤية موضوعية". إن "ما تقوم به بعض الجماعات المتطرفة من تشويه لصورة الإسلام لا يمت للإسلام بصلة والإسلام منه براء، ولا يمت للأديان كلها على الإطلاق ولا الإنسانية بأي صلة أو صفة، وجميع الأديان تجمع على حرمة سفك الدماء".

Ägypten Assuan

مدينة أسوان جنوبي مصر

وأضاف جمعة أن مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، سيعمل على إصدار وثيقة مصر لنبذ العنف وسيتم تسليمها لوزارة الخارجية، بالتزامن مع ترأس مصر لمجلس الأمن خلال الفترة الحالية. وتابع أن "الإسلاموفوبيا واضطهاد الجماعات المتطرفة للمسلمين ومحاولات النيل منهم، كل ذلك يسهم في دعم الفكر المتطرف، مما يتطلب التأكيد على عدم ربط الإرهاب بالإسلام، وأننا ضحايا ولسنا جلادين على الإطلاق، ونوضح ذلك للعالم بلغاته المختلفة وإصدار تشريع دولي يجرم الاعتداء الطائفي ضد المسلمين في سائر البلدان".

ولفت جمعة إلى أن الوزارة تعمل على إصدار تشريعات دولية تجرم الاعتداء على الأقلية المسلمة في أي دولة من دول العالم. وأردف قائلا: "علينا مراجعة الذات والآليات، حتى نقف على الجوانب الدينية الإيجابية، إضافة إلى العمل على التخلص من السلبيات".

ع.م/ ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات

إعلان