مصر: لا دليل على عمل إرهابي وراء تحطم الطائرة الروسية | أخبار | DW | 14.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مصر: لا دليل على عمل إرهابي وراء تحطم الطائرة الروسية

أعلنت مصر أنها لم تجد دليلا حتى الآن يثبت أن "عملا إرهابيا" أسقط الطائرة الروسية فوق سيناء متسببا بمقتل 224 شخصا كانوا على متنها، بعد ما كان تنظيم "داعش" قد تبنى إسقاطها، فيما جددت روسيا تأكيدها أن "قنبلة" سببته.

قال أيمن المقدم رئيس لجنة التحقيق في حادث تحطم طائرة ركاب مدنية روسية في مصر اليوم (الاثنين 14 ديسمبر/ كانون الأول 2015) إن اللجنة "لم تتلق" حتى الآن ما يفيد بوجود تدخل غير مشروع أو عمل إرهابي وراء الحادث الذي وقع في 31 أكتوبر تشرين الأول وأسفر عن مقتل جميع ركاب وأفراد طاقم الطائرة وعددهم 224 شخصا.

وقالت روسيا ودول غربية إن الطائرة وهي طراز ايرباص ايه 321 تابعة لشركة متروجيت الروسية أسقطت بقنبلة على الأرجح. وتعقيبا على التقرير قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "لا يسعني إلا أن اذكر باستنتاجات خبرائنا وأجهزة استخباراتنا والتي تشير بوضوح إلى عمل إرهابي".

وكان تنظيم الدولة "الإسلامية" قد أعلن أنه "وجد طريقة لتحقيق اختراق أمني" في مطار شرم الشيخ سمح له بتهريب قنبلة داخل الطائرة الروسية في علبة مياه غازية معدنية. وأعلنت موسكو في 17 تشرين الثاني/نوفمبر أن سقوط الطائرة نتج عن قنبلة مصنعة يدويا تحتوي كيلوغراما واحدا من مادة تي ان تي المتفجرة. وقالت "ولاية سيناء" التي أعلنت ولائها لتنظيم "الدولة الإسلامية" إنها أسقطت الطائرة ردا على الغارات الجوية التي تشنها روسيا في سوريا.

لكن رئيس لجنة التحقيق الطيار أيمن المقدم قال في بيان أصدرته وزارة الطيران المدني المصرية اليوم: "لجنة التحقيق الفني لم تتلق حتى تاريخه ما يفيد وجود تدخل غير مشروع أو عمل إرهابي وعليه فإن اللجنة مستمرة في عملها بشأن التحقيق الفني." وأضاف المقدم أن اللجنة انتهت أمس الأحد من إعداد التقرير الأولي عن الحادث وأرسلت التقرير إلى الممثلين المعتمدين للدول التي لها الحق في الاشتراك في التحقيق وكذلك منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو).

وألحق حادث سقوط الطائرة ضررا بالغا بقطاع السياحة في مصر وهي ركيزة أساسية للاقتصاد. وسقطت الطائرة بعد 23 دقيقة من إقلاعها من منتجع شرم الشيخ وهو مقصد سياحي رئيسي للروس والبريطانيين. وأثار الحادث تساؤلات جادة حول أمن المطارات وعلقت روسيا وبريطانيا الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ.

ح.ز/ ع.ج.م (د.ب.أ / رويترز)

مختارات