مصر... العثور على رأس تمثال لسيدة عمره أربعة آلاف سنة | علوم وتكنولوجيا | DW | 18.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

مصر... العثور على رأس تمثال لسيدة عمره أربعة آلاف سنة

نجحت البعثة الفرنسية السويسرية من جامعة "جنيفا" في الكشف عن رأس تمثال لسيدة من الخشب بمنطقة سقارة جنوب القاهرة.

Ägypten Pyramiden von Gizeh (picture-alliance/Arco Images)

الصورة من الأرشيف لأحد الأهرامات المصرية

وجد علماء آثار من سويسرا وفرنسا في منطقة سقارة بالقرب من أهرامات الجيزة في مصر  "رأس تمثال لسيدة من الخشب" عمرها أكثر من  أربعة آلاف سنة، وفقا لما ذكرته وزارة الآثار المصرية في صفحتها على الفيسبوك.

ويُعتقد أن الرأس هو جزء من التمثال الخشبي للملكة "عنخ إس إن بيبي" الثانية، والدة الملك بيبي الثاني أحد ملوك الأسرة السادسة حيث عُثر عليه في المنطقة الواقعة شرق الهرم الخاص بها بمنطقة سقارة، بحسب الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار د. مصظفى وزيري.

وفي سياق متصل قال فيليب كلومبير رئيس البعثة الفرسية السويسرية: "لقد عثرنا على هذا الرأس تقريبا في نفس الطبقة، أي على الجانب الشرقي من الهرم المزعوم "عنخ إس إن بيبي" الثانية، حيث وجدنا الهرم الصغير في الأسبوع الماضي. للأسف، رأس التمثال في حالة سيئة  وسيخضع لعمليات الترميم والصيانة اللازمة".

وقد نجحت البعثة المذكورة، قبل أسبوع، في العثور على هرم صغير مصنوع من الجرانيت الوردي، وذلك أثناء أعمال التنقيب الأثرية بمنطقة  سقارة جنوب  القاهرة .

س.أ/‘ز.ج.م

مختارات

إعلان