مصدر: طائرة بريطانية تفادت صاروخاً في سيناء قبل شهرين | أخبار | DW | 07.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مصدر: طائرة بريطانية تفادت صاروخاً في سيناء قبل شهرين

نقلت مصادر إعلامية ورسمية بريطانية أن طائرة ركاب كانت متجهة إلى شرم الشيخ في أغسطس/ آب الماضي تفادت صاروخاً في الجو وهبطت بسلام. وأشارت التحقيقات إلى أن الصاروخ كان مصدره تدريبات للجيش المصري في سيناء.

تفادت طائرة بريطانية تقل سياحاً كانت على وشك الهبوط في مطار شرم الشيخ المصري صاروخاً اقترب منها مسافة 300 متر في أغسطس/ آب الفائت، كما أفادت تقارير إعلامية بريطانية السبت (السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015).

وكانت الطائرة التابعة لشركة طيران طومسون تحمل 189 سائحاً في طريقها من لندن إلى شرم الشيخ في الثالث والعشرين من أغسطس/ آب. وعلقت السلطات البريطانية على الأمر بأن ذلك لم يكن "هجوماً مستهدفاً" للطائرة.

وصرح متحدث باسم الإدارة البريطانية للنقل: "حققنا في هذه الواقعة في وقتها وخلصنا إلى أنه لم يكن هجوماً مستهدفاً (للطائرة) وأنه على الأرجح مرتبط بالتدريبات الروتينية التي أجراها الجيش المصري في هذه المنطقة آنذاك".

من جهتها، أفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن طيار شركة طومسون تمكن من القيام بمناورة جوية لتفادي الصاروخ قبل أن يهبط بسلام دون أن يبلغ الركاب بالحادث. ونقلت الصحيفة عن مصدر قوله: "الطيار كان في قمرة القيادة عندما شاهد الصاروخ يتجه نحو الطائرة، فأمر بتغيير المسار باتجاه اليسار لتفادي الصاروخ الذي كان على بعد ألف قدم".

وأضاف أن "طائرة أخرى تابعة لشركة طومسون كانت تطير باتجاه شرم الشيخ في الوقت ذاته وشاهدت الصاروخ ... جرى إبلاغ طاقم الطائرة أن الصاروخ مصدره تدريبات للجيش المصري. لكن الحادث أثار الرعب في صفوفه".

وكانت شركات الطيران البريطانية قد قررت تعليق رحلاتها إلى شرم الشيخ. وبناء على خطة من الحكومة البريطانية، تم إرسال طائرات لإعادة حوالي 20 ألف سائح من شرم الشيخ اعتباراً من الجمعة. يأتي ذلك بعد أن رجح رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فرضية حصول انفجار متعمد في الطائرة التي زعم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) إسقاطها.

ي.أ/ و.ب (أ ف ب)

مختارات