مصافحة تاريخية صينية تايوانية في أول قمة منذ أكثر من 60 عاما | أخبار | DW | 07.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مصافحة تاريخية صينية تايوانية في أول قمة منذ أكثر من 60 عاما

مصافحة تاريخية جمعت بين رئيس الوزراء الصيني والتايواني، في مستهل أول لقاء رسمي يجمع بين مسؤولي البلدين منذ 65 عاما. ووجه المسؤولان التحية لبعضهما البعض دون استخدام لقب "الرئيس"، والاكتفاء بكلمة "السيد".

تبادل الرئيسان الصيني والتايواني مصافحة تاريخية اليوم السبت (السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) في سنغافورة في بداية قمة هي الأولى منذ انفصال تايوان عن الصين قبل 66 عاما على إثر حرب أهلية. وتصافح رئيس الدولة الصيني شي جينغبينغ ونظيره التايواني ما يينغ-جيو والابتسامة تعلو محياهما أمام وسائل الإعلام في قاعة مكتظة في أحد فنادق سنغافورة، قبل أن ينسحبا لإجراء محادثات غير مسبوقة.

وفي مستهل المحادثات، توجه الرئيس الصيني إلى نظيره التايواني قائلا: "نحن عائلة واحدة"، مضيفا "أن ما قوة تستطيع أن تفصلنا". وتابع الأخير أن "الشعب الصيني على جانبي المضيق يملك القدرة والحكمة لحل مشكلاته الخاصة". من جهته، دعا الرئيس التايواني إلى الاحترام المتبادل بين الجانبين قائلا إن "على الجانبين احترام قيم وأسلوب حياة كل منهما". وأضاف "حتى وإن كان اللقاء الأول فإننا نشعر بأننا أصدقاء قدامى. الآن فإن أمام أنظارنا ثمار المصالحة بدلا من المواجهة".

ويعد هذا اللقاء الذي يعقد في بلد محايد هو الأول بين قادة النظامين المتناحرين منذ انتهاء الحرب الأهلية وتأسيس الصين الشعبية في 1949 بعد لجوء القوميين في حزب كومينتانغ (الحزب القومي الصيني) إلى تايوان.

فبعد عقود من الريبة والحذر ما زالت ضفتا مضيق تايوان على درجة كبيرة من العسكرة، لكن منذ وصول ما الموالي لبكين إلى الحكم في 2008 تحسن المناخ السياسي وبلغت العلاقات الصينية التايوانية نقطة الذروة مع اجتماع السبت في حدث لم يكن ليخطر في بال أحد قبل وقت قصير.

ولتفادي مشكلات بروتوكولية لم يتوجه كل من الرئيسين إلى الآخر بلقب "الرئيس" بل باستخدام كلمة "السيد". وقال ما أيضا أن اتفاقا سيوقع ولن يكون هناك أي إعلان مشترك، بهدف تهدئة التوترات في تايوان التي تشهد حالة استقطاب حول الموقف الواجب اعتماده إزاء تنامي نفوذ بكين.

في غضون ذلك، ذكرت وسائل إعلام تايوانية أن رئيس تايوان سيقدم اقترحا مكونا من خمس نقاط في هذا اللقاء. ونقلت وكالة الأنباء المركزية التايوانية عن ما ينج- جيو قوله "هذا الاقتراح المكون من خمس نقاط لن يخدم أهدافي الشخصية لكنه يستهدف تعزيز رفاهية الأجيال المستقبلية".

وتشمل النقاط الخمس تخفيف حدة العداء عبر مضيق تايوان وتوسيع نطاق التواصل بين تايوان والصين وإقامة خط ساخن بين البلدين والعمل معا لإحياء الدولة الصينية. وتضمن الاقتراح أيضا تعزيز اتفاق عام 1992 الذي يتفق بموجبه الجانبان على أن هناك صين واحدة لكن كل جانب له الحق في تحديد مصطلح "الصين" بنفسه.

و.ب/ص.ش (أ.ف.ب، د.ب.أ، رويترز)