مشاركة أقل من المتوقع في مظاهرة لمسلمي ألمانيا ضد الإرهاب | أخبار | DW | 17.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مشاركة أقل من المتوقع في مظاهرة لمسلمي ألمانيا ضد الإرهاب

انطلقت في كولونيا المظاهرة، التي نظمها مسلمون في ألمانيا ضد "العنف والإرهاب" تحت شعار "ليس باسمنا". المشاركة لم تكن على مستوى التوقعات. وثار جدل حول رفض جمعية "ديتيب" المقربة من الحكومة التركية المشاركة في الفعالية.

مشاهدة الفيديو 02:06
بث مباشر الآن
02:06 دقيقة

"ليس باسمنا" ـ هكذا تظاهر مسلمو ألمانيا ضد الإرهاب

مع انطلاق تظاهرة "ضد العنف والإرهاب" في مدينة كولونيا الألمانية اليوم السبت (17 حزيران/يونيو 2017) قدرت الشرطة عدد المشاركين بين 500 و1000 شخص، فيما لم يقدم المنظمون أرقاما عن عدد المشاركين حتى ساعة إعداد هذا الخبر. وكان منظمو الفعالية يتوقعون مشاركة نحو 10 آلاف شخص.

ودعا المنظمون، وعلى رأسهم، الباحثة الألمانية في العلوم الإسلامية، لمياء قدور، المسلمين في كافة أنحاء ألمانيا للمشاركة في المسيرة لإعلان رفضهم للتطرف الإسلامي والإرهاب عقب هجمات برلين ومانشستر ولندن. وجاء في دعوة منظمي المظاهرة: "لن نسمح بأن يقتل إرهابيون أبرياء باسم الإسلام".

وقالت قدور في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "ندعو إلى التظاهر ضد العنف والإرهاب وتحديد موقعنا في المكان السليم ودفع الإسلامويين إلى هامش المجتمع المسلم". وذكرت قدور أنه يتعين على المسلمين في ألمانيا أيضاً أن يوضحوا أن منفذي الهجمات الإرهابية والمتطرفين الإسلاميين لم يعودوا جزءا من مجتمعهم ووصفت الشرطة الوضع مع بداية التظاهرة في كولونيا بالهادئ.

والجدير ذكره أن التظاهرة تقام وسط جدل أثارته جمعية الاتحاد الإسلامي التركي (ديتيب) المقربة من الحكومة التركية، وهي أكبر جمعية إسلامية في ألمانيا، وذلك بعد رفضها المشاركة في المظاهرة بحجة أن المظاهرة ستكون إرهاقاً للمسلمين الصائمين في رمضان.

وأثار رفض "ديتيب" انتقادات واسعة في ألمانيا. وأعربت الحكومة الألمانية عن خيبة أملها إزاء موقف "ديتيب". وقال وزير الداخلية الألماني في حوار مع صحيفة "راينشه بوست" الصادرة اليوم السبت "كانت المشاركة أفضل من الوقوف جانبا" مضيفاً أنه من المؤسف عدم مشاركة كافة الاتحادات الإسلامية في هذه المبادرة.

وبدورها قالت قدور المنحدرة من أصول سورية: "النبي محمد كان ينجز أصعب الأعمال في رمضان. رمضان يدور حول إحلال السلام المجتمعي. رمضان هو شهر السلام بالنسبة لنا نحن المسلمون!".

ودعا العديد من غير المسلمين والساسة إلى المشاركة في المظاهرة في صورة تتجاوز التوجهات الحزبية. وأعلن المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا دعمه لهذه التظاهرة.

خ.س/ أ.ح (د ب أ، أ ف ب، ك ن أ)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان