مسلمون يشاركون يهود بلجيكا إحياء عيد ″الميمونة″ المغربي | ثقافة ومجتمع | DW | 22.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

مسلمون يشاركون يهود بلجيكا إحياء عيد "الميمونة" المغربي

وكأنهم في بلدهم الأصلي.. يهود من أصل مغربي مقيمون في بروكسل يواصلون إحياء طقوس عيد الميمونة التقليدي. ورغم توتر الأجواء يحتفلون، سوية مع المسلمين، تماما كما جرت العادة منذ قرون هناك في المغرب. DW تنقل أجواء الاحتفال.

كبير حاخامات بلجيكا ألبيرت قيقي ينحدر من أصول مغربية

كبير حاخامات بلجيكا ألبيرت قيقي ينحدر من أصول مغربية

جنديان من قوات البحرية البلجيكية مدججان بأسلحة ثقيلة يرابطان بحزم أمام مدخل بناية قديمة، وسط العاصمة بروكسل، يطوف حولها جنديان آخران بشكل متواصل. المكان مراقب بكاميرات كثيرة، وأمام المدخل الجنوبي تربض سيارة عسكرية من نوع "جيب". المكان ليس مقر الحكومة البلجيكية أو قاعدة عسكرية. كلا، إنه كنيس بروكسل الكبير، أحد أكبر المعابد اليهودية في أوروبا.

في الداخل، وسط بهو الاستقبال، يتبادل جنديان أطراف الحديث، يبدو عليهما شيء من الملل. شُددت الحراسة الأمنية على الكنيس منذ نحو سنة، وبالتحديد منذ أن قُتل أربعة يهود في هجوم مسلح على المتحف اليهودي، على بعد مائتي متر من الكنيس. وفي يناير الماضي جرى مضاعفة الإجراءات الأمنية بعد هجمات باريس الإرهابية.

الخوف يهدد بقاء اليهود في أوروبا

ألبرت قيقي هو حاخام المعبد وأحد أهم الحاخامات في أوروبا. يجلس ألبرت خلف شمعدان مذهب في بيت الكنيس. الكيباه السوداء تغطي رأسه، فيما كان منكبا -بتركيز تام- على تصفح كتاب للصلاة بالعبرية. نقطع عليه مطالعته، بناء على موعد مسبق، ونبدأ حوارنا معه. "منذ الهجوم على المتحف اليهودي العام الماضي وبعد هجمات باريس الدامية، لاحظت شعورا متناميا بالقلق وسط جاليتي هنا في بروكسل"، يخبرنا الحاخام قيقي، مضيفا: "نحن منشغلون فعلا بما آلت إليه الأوضاع هنا، فالإرهاب ومعاداة السامية في أوروبا تضاعفت. إنهم (أي الإرهابيين) يريدون بث الخوف في الجالية حتى يجبروا اليهود على الرحيل. إنه نوع من الإرهاب النفسي لزلزلة حياة اليهود هنا".

Belgien Muslime und Juden in Brüssel

مسلمون ويهود يلتقون تحت سقف واحد للاحتفال بالميمونة

مباشرة بعد الهجوم على المجلة الساخرة وعلى محل كوشير اليهودي في باريس، الذي أودى بحياة أربعة يهود، تعالت أصوات عديدة طالبت يهود أوروبا بالهجرة إلى إسرائيل، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان في مقدمتهم. لكن الحاخام قيقي لا يرى أن مواجهة هذا الخوف تتم عبر مغادرة الجالية اليهودية أوروبا إلى مكان يمكن الشعور فيه بالطمأنينة، إذ يقول في حديثه لـDWعربية: "الرحيل يعني الوقوع في الفخ الذي نصبه لنا الإرهابيون، على اليهود أن يتحلوا بالصبر وأن يصروا على متابعة حياتهم المعتادة دون خوف".

ولد كبير حاخامات بلجيكا في المغرب، وقضى جزءا من حياته في مكناس، قبل أن يحط الرحال في بلجيكا. وهنا في الكنيس يقضي كثيرا من وقته. وبرفق يفتح الحاخام قيقي باب خزانة خشبية قديمة مزركشة بصفائح معدنية مذهبة خلف الشمعدان، لتظهر نسخ قديمة من التوراة ملفوفة بقطع من الحرير، منقوش عليها عبارات عبرية بلون ذهبي. يواصل حديثه بالقول: "البشر ميالون بطبعهم إلى الخوف من كل ما هو مجهول أو غريب عنهم. إذن فعدونا اليوم هو الخوف من الآخر". ويرى الحاخام، الذي تربطه علاقات متينة مع الجالية المسلمة في بلجيكا، أن انتشار الأحكام المسبقة عن الآخرين، سواء أ كانوا مسلمين أو يهود، سببه الجهل. ويواصل حديثه بالقول: "يجب أن نمد جسور التواصل مع الآخر، وأن نتعرف عليه عن كثب. هكذا يمكن أن نحترمه ونثري معارفنا بثقافته".

وباستمرار يبادر الحاخام إلى استقبال شباب من الجالية المسلمة في كنيسه. فأبواب الكنيس ستكون دوما مفتوحة أمام الجميع، كما يقول. ويرى بأنه على حكومات أوروبا أن تبادر إلى جمع شباب من كل الديانات تحت مظلة واحدة عبر إطلاق مشاريع مشتركة. العمل المشترك من أجل تحقيق نجاح واحد هو الذي سيوحد الشباب رغم اختلافاتهم. هذا ما سينقذ مستقبل أوروبا والتعايش السلمي فيها".

"لا علاقة للمسلمين بمعاداة السامية"

Belgien Muslime und Juden in Brüssel

محمد زعتراوي: "اليهود إخوتنا ومن الخطأ إتهام المسلمين بمعاداة السامية".

استفحلت ظاهرة معاداة السامية في أوروبا، خاصة بعد الحرب في غزة صيف العام الفائت. وكل مرة يتعرض فيها معبد أو مقبرة يهودية في أوروبا للاعتداء، تتجه أصابع الاتهام على الفور إلى إحدى الجهتين: إما إلى مسلمين متطرفين في أوروبا، أو إلى النازيين الجدد. DWعربية قابلت ممثل الجالية المسلمة في بروكسل محمد زعتراوي في مسجد الكرم في ضواحي بروكسل. المسلمون ليسوا مطالبين بالدفاع عن أنفسهم، كما يقول زعتراوي: "القرآن يدعونا للحديث مع أهل الكتاب، أي اليهود والمسيحيين، بالتي هي أحسن".

ويواصل حديثه بالقول: "في المغرب، وهو بلد ذو غالبية مسلمة، لم نسمع أبدا بحالات لمعادة السامية. اليهود هم إخوتنا ومن الخطأ الإقرار بأننا نحن المسلمون معادون للسامية أو نحن من نحمل ضغينة ضدهم". في المقابل يقر زعتراوي بوجود شيء من الكراهية في المجتمع البلجيكي تجاه الأقليات عموما، اليهودية منها وكذلك المسلمة. ويرى أن الحوار هو السبيل الوحيد لمعالجة مشكلة معاداة السامية ونبذ الأحكام المسبقة حول الأقليات.

مسلمون ويهود يجمعهم "عيد الميمونة"

Belgien Muslime und Juden in Brüssel

بيتي: "تزايد الإعتداءات على اليهود أمر مقلق".

وهذا ما يعمل عليه زعتراوي، سوية مع بعض أفراد الجالية المسلمة في أوروبا، منذ سنوات. عيد الميمونة اليهودي كان فرصة لتبادل الزيارات وتقوية "علاقات الأخوة" مع اليهود والمسيحيين، كما يقول. منذ ثلاثة قرون يحتفل اليهود المغاربة بعيد الميمونة، وجرت العادة أن يزور المسلمون في المغرب جيرانهم اليهود، حاملين معهم الخبز والعسل والحليب.

بحسب التقاليد اليهودية يصوم اليهود عن أكل الخبز قبل أيام من عيد الفصح. DWعربية رافقت الحاخام قيقي ومحمد زعتراوي إلى بيت السيد موريس، وهو يهودي من أصل مغربي، دأب على تنظيم حفل عيد الميمونة في منزله الخاص وذلك منذ قدومه إلى بلجيكا. يفتح سنويا أبواب البيت لاستقبال المسلمين والمسيحيين، وذلك لإحياء العادات القديمة لليهود المغاربة.

العيد له رمزية خاصة للجالية اليهودية المغاربية المقيمة في بروكسل، فموسيقى المالوف الأندلسية والشاي الأخضر بنكهة أوراق النعناع الطازج والحلويات المغربية تعيد إليهم الحنين إلى تلك الطقوس القديمة، عندما كانوا في المغرب. ذلك البلد الاستثنائي في تسامحه الديني وانفتاح مجتمعه، كما يقول ضيوف من الجالية اليهودية تحدثت DWعربية إليهم.

لم تخفِ السيدة بيتي، وهي يهودية فرنسية، صدمتها من تنامي معاداة السامية والاعتداءات المتكررة ضد اليهود في أوروبا. "أنا منزعجة جدا لما يحصل اليوم، لقد ولدت في المغرب ولازال المسلمون والمسيحيون واليهود يعيشون هناك في محبة وسلام إلى اليوم. صحيح، لا يجب أن نهول الأمور، ففي كل مكان هناك طيبون وشريرون. علينا أن نواجه هذه الظاهرة سويا".

Belgien Muslime und Juden in Brüssel

ينظم موريس حفل عيد الميمونة في منزله في بروكسل منذ 18 سنة

في المقابل أبدى أرنود، وهو يهودي بلجيكي، سعادته بالالتقاء مجددا مع أصدقائه المسلمين ويقول: "إنه إحساس رائع أن يلتقي الجميع هنا لتبادل أطراف الحديث والاحتفال سوية بالميمونة. يجب أن يأخذ الجميع حفل الميمونة كنموذج للتسامح والتآزر بين اليهود والمسلمين والمسيحيين".

ويتواصل الحفل، ويرقص اليهود والمسلمون سويا على أنغام موسيقى مغربية بكلمات عبرية وبلهجة مغربية. "المفلوتة" وجبة خفيفة، تشبه "الكريب" الفرنسية أو "البان كيك" الأمريكية، لكنها ممزوجة بالعسل والزبدة. وهي أفضل وجبة تُحضّر خصيصا في حفل الميمونة.

الحفل هو أيضا فرصة لتغيير الصور النمطية حول اليهود. فذلك يعتبر عائقا كبيرا أمام التعايش السلمي كما يرى موريس. فالكثير من المسلمين في بلجيكا، خاصة من الشباب، يجهلون وجود جاليات يهودية كبيرة تعيش اليوم في المغرب وتونس و"لديهم صورة خاطئة عنا"، حسب تعبير موريس. ويواصل: "هناك من يعتقد أن كل يهودي هو بالضرورة جندي إسرائيلي، وهذا خطأ كبير". ويتمنى موريس أن يتشبث اليهود المغاربة بإحياء عيد الميمونة كرمز للتآخي بين جميع الديانات". ويقول مبتسما: "أتمنى أن يحمل ولدي سيمون المشعل عني يوما ما، عندما يتزوج ويفتح أبواب بيته لأصدقائه المسلمين كالعادة... إن شاء الله".

مختارات