مسلح يقتل اثنين في قاعة سينما في الولايات المتحدة | أخبار | DW | 24.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مسلح يقتل اثنين في قاعة سينما في الولايات المتحدة

لقي شخصان حتفهما وأصيب آخرون في إطلاق نار عشوائي استهدف قاعة سينما في مدينة لافاييت بولاية لويزيانا بالولايات المتحدة الأمريكية. ولم تحدد الشرطة الأمريكية بعد الدافع الحقيقي وراء هذا الاعتداء بعد انتحار منفذه.

قالت الشرطة الأمريكية إن مسلحا من ولاية ألاباما فتح النار في قاعة سينما مكتظة بالحضور فقتل امرأتين في لا فاييت بلويزيانا ليل الخميس في أحدث إطلاق نار عشوائي يصدم الولايات المتحدة.

وقال جيم كرافت قائد شرطة لافاييت خلال مؤتمر صحفي صباح اليوم الجمعة (24 يوليو/ تموز 2015) إن إطلاق النار بدأ في السابعة مساء بالتوقيت المحلي (منتصف الليل بتوقيت غرينتش) أثناء عرض فيلم (ترين ريك). وقتل شخصان قبل أن ينتحر المشتبه به (59 عاما) ويدعى جون هاوسر بمسدس من عيار 40 ملليمتر فيما هرع ضباط الشرطة إلى موقع الحادث.

وقع الحادث بعد ثلاث سنوات تقريبا على إطلاق النار الذي شهدته دار للسينما في أورورا بولاية كولورادو وقتل فيه 12 شخصا. كما يأتي بعد عدد من حوادث إطلاق النار في الولايات المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة.

وقالت السلطات إن سبعة أشخاص أصيبوا في الهجوم ثلاثة منهم حالتهم خطرة. وأوضح كرافت أن أحد الجرحى خضع للجراحة "ووضعه ليس جيدا".

وقالت السلطات إن القتيلتين هما ميسي برو (21 عاما) وجيليان جونسون (33 عاما). ولم تذكر الشرطة على الفور أي دافع للجريمة.

وذكر كرافت خلال المؤتمر الصحفي أن المسلح حاول التسلل إلى خارج دار العرض السينمائي مع الجمهور بعد إطلاق النار. لكنه أجبر على التراجع الى الداخل بسبب وصول الشرطة بسرعة قبل أن يطلق النار على نفسه.

وتابع قوله "يبدو أنه كان ينوي إطلاق النار ثم الفرار" مشيرا إلى أن سيارة هاوسر وهي من طراز لنكولن كونتيننتال كانت متوقفة خارج دار العرض قرب أحد المخارج. وقال شهود إن المسلح وقف وسط الظلام بعد عشرين دقيقة من بدء الفيلم وبدأ بإطلاق النار.

من جهته قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إنه تم إبلاغ الرئيس باراك أوباما الذي كان في طريقه لكينيا اليوم بحادث إطلاق الرصاص خلال توقف طائرته في ألمانيا لإعادة التزود بالوقود.

وقال في بيان "أفكار وصلوات الجميع في البيت الأبيض بما في ذلك الرئيس والسيدة الأولى مع سكان لافاييت بلويزيانا ولا سيما أسر من قتلوا."

وانتقل حاكم لويزيانا الجمهوري بوبي جيندال إثر الحادث إلى مدينة لافاييت التي يسكنها 120 ألف شخص.

وقال في مؤتمر صحفي "كحاكم وأب وزوج كلما سمعنا عن وقوع أعمال عنف خرقاء مثل هذه ينتابنا الغضب والحزن في آن واحد."

هـ.د/ ح.ع.ح (رويترز)