مسعود أوزيل: ″سعيد في اللعب..سعيد في الحب″ | عالم الرياضة | DW | 13.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

مسعود أوزيل: "سعيد في اللعب..سعيد في الحب"

يلعب مسعود أوزيل حاليا موسما رائعا بأرسنال الإنكليزي، ما جعله يدخل القائمة الخالدة لأفضل صانعي ألعاب المدفعجية، وليس هذا فقط، بل إن الدولي الألماني نجح مرة أخرى في خطف قلب صديقته القديمة المغنية ماندي كابريستو.

لا تنطبق المقولة الشهيرة "سعيد في اللعب، تعيس في الحب" على الدولي الألماني مسعود أوزيل. فنجم أرسنال متألق حاليا مع "المدفعجية" وفي سماء الحب أيضا، بعد أن تأكدت عودته إلى حبيبته المغنية ماندي كابريستو، فظهرا معا في حفل تسلم جوائز بامبي 2015 مساء الخميس (12 نوفمبر/تشرين الثاني) في العاصمة الألمانية برلين.
وحظي حضور النجمين يدا بيد على السجاد الأحمر باهتمام الإعلام الألماني والبريطاني على وجه الخصوص، لما اعتبر تأكيدا أن أوزيل عاد إلى أحضان المغنية الألمانية بعد أن انفصلا عن بعضهما منذ أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي. أوزيل وأثناء مراسم حفل بامبي نشر صورة على موقعه بإنستاغرام وتوتير لسلفي يجمعه بصديقته القديمة الجديدة، معلقا على الصورة باللغة الانكليزية "Just the two of us... (فقط نحن الاثنان سعداء).
وأرسل المكتب الإعلامي للاعب رسالة خطية إلى صحيفة بيلد الألمانية، جاء فيها: "يمكننا التأكيد أن مسعود أوزيل وماندي غراس كابريستو عادا إلى بعضهما مؤخرا. ونطلب منكم أن تتفهموا أننا لا نريد الجواب على أية أسئلة خاصة. وما نستطيع قوله هو أن الاثنين في سعادة غامرة".
صانع ألعاب المدفعجية
وتستعد المغنية الألمانية للعودة إلى العاصمة البريطانية لندن، بعد أن تركتها بسبب انفصالها عن أوزيل. ويتزامن ذلك مع فترة وردية يعيشها اللاعب التركي الأصل مع الفريق اللندني.
فبعد أن خفت نجمه، بدأ هذا الموسم الذي انقضت منه 13 مرحلة، يفرض نفسه في سماء البريميرليغ، بعد أن صنع عشرة أهداف كاملة إلى غاية اللحظة، ليتحول إلى صانع الألعاب رقم واحد لدى الأرسنال في الوقت الراهن. وأوزيل هو أكثر من ساعد أرسنال في الصعود إلى المركز الثاني وراء سيتي، الذي يتقاسم وإياه رصيد 26 نقطة، لكنه متخلفا عنه بفارق خمسة أهداف. ومنذ أن انتقل إلى الدوري الممتاز عام 2013، قام بصناعة 24 هدفا، جعلته يحتل المركز العاشر على القائمة الخالدة للمدفعجية.

مختارات

مواضيع ذات صلة