مستشار ترامب السابق يعرض خبراته على الشعبويين الألمان | أخبار | DW | 06.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مستشار ترامب السابق يعرض خبراته على الشعبويين الألمان

يجول مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السابق ستيف بانون أوروبا لبناء شبكة من الحركات الشعبوية. رئيسة كتلة حزب "البديل" الشعبوي الألماني أليس فايدل التقت به للاستفادة من خبرته في مجال الاتصالات. فماذا يحضر الشعبويون؟

USA Steve Bannon in Fairhope (Imago/ZUMA Press/D. Anderson)

ستيف بانون مستشار ترامب السابق، أرشيف

ذكر حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي أن أليس فايدل، رئيسة كتلته البرلمانية اجتمعت مع ستيف بانون، المستشار السابق للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في زيورخ لإجراء محادثات حول خبرته في مجال الاتصالات السياسية.

وجاء بانون مع فايدل، الشخصية البارزة في المشهد الشعبوي الألماني اليوم الثلاثاء (السادس من آذار/مارس 2018) قبل أن يلقى خطابا تنظمه صحيفة "فيلت فوخه" الأسبوعية. ويشار إلى أن بانون يحاول حالياً من خلال تواجده في أوروبا بناء شبكة من الحركات الشعبوية.

وكانت فايدل قد أعلنت الشهر الماضي أن كتلة الحزب تريد إقامة غرفة إخبارية خاصة بها من أجل السيطرة بشكل أفضل على اتصالات الحزب. وقالت إن العديد من وسائل الإعلام تجاهلت حزب البديل، وأنه كان هدفاً لتغطية "إخبارية مزيفة" سلبية. 

Hannover AfD Parteitag Weidel (picture-alliance/dpa/H. Dittrich)

فايدل تريد الاستفادة من خبرة بانون في مجال الاتصالات السياسية.

ويبدو أن فايدل تريد من خلال هذا اللقاء الاستفادة من خبرات بانون، الذي ساهم بشكل كبير في فوز الرئيس دونالد ترامب على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون. وقبل أن ينضم لفريق ترامب كان بانون رئيسا تنفيذيا لموقع "بريتبارت" الإخباري ذي التوجهات اليمينية المتشددة.

وشغل بانون منصب كبير المستشارين الاستراتيجيين لترامب، وهو دور أتاح له التواصل مباشرة مع الرئيس الأمريكي، وأمكن رصد تأثيره في بعض القرارات الرئيسية التي اتخذها ترامب. بيد أن بانون سقط في 18 آب/أغسطس ضحية للصراع الداخلي في البيت الأبيض، وقد تمت إقالته أو استقالته، بحسب ما ورد في روايات مختلفة.

وفي مقابلة مع مجلة "ذا أمريكان بروسبيكت"، انتقد بانون المسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية، كما بدا مقوضا لاستراتيجية ترامب، فيما يتعلق بتهديد الصواريخ الباليستية الذي تشكله كوريا الشمالية.

خ.س/أ.ح (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع