مساع أممية لتقريب وجهات النظر بين الأطراف اليمنية | أخبار | DW | 03.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مساع أممية لتقريب وجهات النظر بين الأطراف اليمنية

أكد المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أن مشاوراته الدائرة حاليا بين أطراف النزاع في اليمن تسعى إلى إيجاد حل سريع لقضية "لواء العمالقة" الواقع تحت سيطر المتمردين والعودة إلى مسار المفاوضات.

صرح مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بأن لقاءاته مع الأطراف اليمنية ضمن مشاورات السلام في الكويت، تركزت حول تقريب وجهات النظر بما يسهم في إيجاد حل سريع لقضية "لواء العمالقة".

وبحسب بيان صادر اليوم الثلاثاء (الثالث من أيار/ مايو 2016) عن المبعوث الأممي فإن "الإطار العام الذي وضعته الأمم المتحدة يبني على القواسم المشتركة ويحضر لمسار سياسي استراتيجي شامل يؤمن للمواطنين استقرارا أمنيا وسياسيا". وأضاف :"نحن نعمل حاليا على مناقشته من خلال اجتماعات ثنائية مع الأطراف حتى نحدد أولوياتهم ونبني على القواسم المشتركة".

وكان ولد الشيخ قد عقد الاثنين لقاءات منفصلة مع وفدي الحكومة والمتمردين في الكويت، سعيا لتقريب وجهات النظر وإعادة إطلاق المباحثات المتعثرة بين الطرفين بعد انسحاب وفد حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من محادثات الكويت، ردًا على سيطرة المتمردين على "لواء العمالقة".

واعتبرت حكومة هادي المدعومة من قبل المملكة العربية السعودية تلك الخطوة بأنها خرق فاضح لاتفاق وقف إطلاق النار في البلاد الذي تمّ استغلاله للاستيلاء على معسكر العمالقة (اللواء 29 ميكا) في محافظة عمران.

وحينها أكد رئيس الوفد الحكومي وزير الخارجية عبد الملك المخلافي أن تعليق المشاركة لا يشمل التواصل مع الموفد الدولي.

وأتى تعليق المشاركة غداة نجاح ولد الشيخ احمد في جمع الوفدين حول طاولة واحدة للمرة الأولى منذ انطلاق المباحثات في 21 نيسان/ابريل. واعتبر في بيان بعد هذه الجولة، أن المباحثات "ايجابية وبناءة"، وان كل من الطرفين قدم ورقة تتضمن تصوره للحل.

و.ب/ع.ج.م (أ.ف.ب، دب أ)

مختارات

إعلان