مسؤول: قطر تجري محادثات مع تركيا وإيران لإمدادها بالأغذية والماء | أخبار | DW | 07.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مسؤول: قطر تجري محادثات مع تركيا وإيران لإمدادها بالأغذية والماء

تجري قطر محادثات مع إيران وتركيا لتأمين إمدادات الأغذية والماء، فيما اتهمت الدوحة الدول التي طلبت من القطريين مغادرتها بخرق حقوق الانسان، وبالموازاة مع ذلك توالت الدعوات لدول الخليج لتهدئة الأزمة المتصاعدة.

كشف مسؤول قطري رفض نشر اسمه، اليوم الأربعاء (السابع من يونيو/ حزيران 2017)، أن الدوحة تجري محادثات مع "تركيا وإيران ودول أخرى" حول تأمين إمدادات الأغذية والماء، مضيفا أن طائرات شحن تابعة للخطوط الجوية القطرية ستنقلها. كما أكد المصدر ذاته وجود إمدادات كافية من الحبوب في السوق القطرية تكفي لأربعة أسابيع، إضافة إلى احتياطي "استراتيجي كبير" من الأغذية في الدوحة.

وتأتي الخطوة القطرية وسط مخاوف من احتمالات نقص بعد يومين من قرار أكبر موردين لقطر وهما الإمارات والسعودية قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة.

في سياق متصل، قال علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان في مؤتمر صحافي مساء الثلاثاء أن طلب المملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى من القطريين مغادرة أراضيها خلال أسبوعين بعد قطع العلاقات مع الدوحة يشكل خرقا لاتفاقيات حقوق الإنسان ويستدعي تدخل الأمم المتحدة. واستطرد المري قائلا "انتقلنا من قطع العلاقات الدبلوماسية إلى حصار منافٍ للمواثيق الدولية واتفاقيات حقوق الانسان ليس فقط على القطريين ولكن أيضا على مواطني دول مجلس التعاون" الخليجي. وأضاف أن القطريين الذين يتابعون دراستهم في السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين طلب منهم المغادرة ومنعوا من إكمال عامهم الدراسي.

وتتوالى الدعوات لتهدئة الأزمة الدبلوماسية المتصاعدة بين قطر ودول عربية، وسط مطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لدول الخليج بالحفاظ على "الوحدة" رغم تأييده إجراءات عزل الإمارة التي تضم أكبر قاعدة جوية أميركية في المنطقة.

وتقوم الكويت بوساطة بين قطر والدول المعنية. وقالت وكالة الأنباء الكويتية اليوم إن امير البلاد صباح الاحمد الجابر الصباح وجه رسالة إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز عقب زيارة إلى المملكة أكد فيها أن اللقاء بينهما "جسد الحرص المشترك على دعم مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية".

وتواجه قطر، الدولة الصغيرة التي أثبتت حضورها على الساحة الدولية بفضل ثرواتها الهائلة من الغاز والنفط، اتهامات متكررة بالتقاعس في مكافحة تمويل الإرهاب، لكنها تنفي هذه الاتهامات على الدوام.

ح.ز/ و.ب (أ.ف.ب / رويترز)

 

مختارات

إعلان