مسؤول سريلانكي: التفجيرات ″إرهابية″ وتم تحديد هوية المسؤولين عنها | أخبار | DW | 21.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مسؤول سريلانكي: التفجيرات "إرهابية" وتم تحديد هوية المسؤولين عنها

ارتفع عدد الانفجارات التي استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا إلى ثمانية انفجارات، آخرها نتيجة عمل انتحاري. حصيلة القتلى والجرحى في ارتفاع فيما حجبت الحكومة مواقع التواصل وأعلنت حظر التجول.

صرح نائب وزير الدولة لشؤون الدفاع في سريلانكا روان ويجواردين بأن سلسلة الهجمات التي ضربت كنائس وفنادق في البلاد اليوم الأحد والتي أسفرت عن مقتل وإصابة المئات هي أعمال إرهابية، وأنه تم تحديد هوية المسؤولين عنها. ووصف الوزير الهجمات في مؤتمر صحفي بأنها "عمل إرهابي من جانب جماعات متطرفة"، لكنه لم يذكرها.

وأعلن حظر تجول في أنحاء البلاد لمدة 12 ساعة اعتبارا من الساعة السادسة مساء. 

وتحدثت أنباء عن حدوث انفجار ثامن في سريلانكا، نتيجة عمل انتحاري قتل على إثره 3 رجال شرطة. وذلك بعد أن قالت الشرطة إن انفجارا سابعا، وهو الرابع في فندق، وقع بعد وقوع ستة انفجارات في فنادق وكنائس في وقت سابق من اليوم قتل فيها أكثر من 150 شخصا. ووقع الانفجار الأخير في فندق قرب حديقة الحيوان في منطقة تقع بالقرب من العاصمة كولومبو. وقال مسؤول في الشرطة لرويترز "وقع انفجار في فندق في دهيوالا قرب حديقة الحيوان" مشيرا إلى أن التفاصيل لم تتضح بعد. وقال شاهد من محطة تلفزيون محلية إنه رأى أشلاء بينها رأس مقطوع على الأرض قرب الفندق. وأعلن مسؤولو حديقة الحيوان إغلاقها عقب الانفجار. الحكومة حجبت مواقع التواصل وأعلنت حظر التجول. 

وكانت حصيلة لضحايا التفجيرات التي استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا أثناء الاحتفال بقداس عيد الفصح اليوم الأحد (21 أبريل/ نيسان)،تحدثت عن ارتفاع عدد القتلى إلى 156 قتيلا، حسبما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية.

 

وأفادت الشرطة أن ستة انفجارات استهدفت ثلاثة فنادق فخمة وكنيسة في كولومبو وكنيستين أخريين قريبتين من العاصمة، إحداها إلى شمال كولومبو والثانية في شرق الجزيرة. كما ارتفعت حصيلة القتلى الأجانب إلى 45 قتيلا.

وجاء في نداء بالإنكليزية نشرته كنيسة سان سيباستيان في نيغومبو في صفحتها على فيسبوك، "اعتداء على كنيستنا، نرجوكم أن تاتوا لمساعدتنا إن كان أفراد من عائلتكم فيها".

ولم يرد إعلان عن المسؤولية في دولة شهدت حربا لعقود مع الانفصاليين التاميل حتى عام 2009 كانت تفجيرات القنابل خلالها أمرا شائعا.

ودعا رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكرمسينغ إلى اجتماع لمجلس الأمن الوطني في مقره في وقت لاحق اليوم. وقال في تغريدة "أدين بشدة الهجمات الجبانة على شعبنا اليوم. أدعو كل المواطنين في سريلانكا إلى البقاء موحدين وأقوياء خلال هذه
المحنة المأساوية". وأضاف رئيس الوزراء السريلانكي: "أرجوكم تجنبوا نشر التقارير غير المؤكدة والتكهنات. الحكومة تتخذ خطوات فورية لاحتواء الموقف".
 

ع.ج.م/ ع.خ (أ ف ب، دب أ، رويترز)

 

مختارات