مسؤول أوروبي: بوتين يدعم اليمين الشعبوي من أجل تقسيم أوروبا | أخبار | DW | 31.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مسؤول أوروبي: بوتين يدعم اليمين الشعبوي من أجل تقسيم أوروبا

بعد استقبال الرئيس الروسي لرئيسة حزب "الجبهة الوطنية" الفرنسي والحفاوة التي حظيت بها خلال زيارتها لموسكو، أعتبر نائب رئيس المفوضية الأوروبية أن هدف بوتين من دعم الشعبويين هو تقسيم أوروبا وإضعافها، وبذلك يصبح هو الزعيم.

أعتبر نائب رئيس المفوضية الأوروبية، فرانس تيمرمانس، الخميس (30 آذار/مارس)، في مدريد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدعم اليمين المتطرف وأنه استقبل مارين لوبن من أجل تقسيم أوروبا وإضعافها. وقال تيمرمانس، أمام لجنة في البرلمان الإسباني، إن "سبب دعم بوتين لليمين المتطرف في أوروبا، هو لأنه يعلم أنّ ذلك يضعفنا ويفرقنا". وأضاف أمام النواب "أوروبا مقسّمة تعني أن بوتين هو الزعيم". وأردف "من خلال دعوة (زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي) لوبن إلى الكرملين، يحاول تقسيم أوروبا".

مختارات

والجدير ذكره أن بوتين استقبل رسمياً مرشحة الجبهة الوطنية في الرابع والعشرين من آذار/مارس في موسكو. ونفى الكرملين أي تدخل في الانتخابات الرئاسية الفرنسية التي ستُجرى دورتها الأولى في 23 نيسان/أبريل. واكتفى المتحدث باسم الكرملين بالإشارة إلى أن اللقاءات مع "معارضين" أجانب هي "ممارسة عادية". ولكن من غير المعتاد أن يستقبل بوتين مرشحاً لانتخابات رئاسية قبل فترة قصيرة من الاقتراع. ولوبن من بين السياسيين الأوروبيين الداعين إلى التقارب مع فلاديمير بوتين والمؤيدين لضم شبه جزيرة القرم من أوكرانيا.

وفي وقت لاحق، أضاف تيمرمانس خلال مؤتمر عقدته منظمة في مدريد تؤيد التكامل الأوروبي، أن فوز لوبن قد يشكّل "تحدياً" للاتحاد الأوروبي. وقال "علينا في نهاية المطاف انتظار قرار الشعب الفرنسي، أنا لا أزال أثق بهذه البلاد".

ويشار إلى أن روسيا تُتهم بدعم مرشحين أوروبيين شعبويين ويعارضون مؤسسات الاتحاد الأوروبي. وبدا أنّ الكرملين ارتاح بعد تأييد البريطانيين لبريكست وفوز دونالد ترامب بالرئاسة الأميركية.

خ.س/ف.ي (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان