مسؤول أمني عراقي يكشف عن مؤشرات لظهور داعش بجلباب جديد | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 17.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مسؤول أمني عراقي يكشف عن مؤشرات لظهور داعش بجلباب جديد

قال مستشار الأمن القومي العراقي فالح الفياض إنه يتوقع ظهورا جديدا لتنظيم الدولة الإسلامية بهيكلية واسم جديدين ربما على غرار تنظيم القاعدة. في حوار مع مجلة "شبيغل" الألمانية كشف الفياض عن مؤشرات لتوقعاته.


يتوقع مستشار الأمن القومي العراقي فالح الفياض أن يتحول تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية بعد دحره من معاقله في العراق وسوريا إلى تنظيم جديد بهيكلية جديدة وقيادات شابة هاربة الآن وربما تتواجد جميعا في محافظة إدلب السورية وتحت تسمية أخرى ولكن على غرار تنظيم القاعدة. جاء ذلك في حديث مع مجلة "شبيغل" الألمانية نشرتها الأحد(17 شباط/فبراير 2019) على موقعها الإليكتروني.

وقال الفياض ردا على سؤال حول مصير مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" بدون وجود "دولة الخلافة" على أرض الواقع، "نخشى أن يشكل أنصار داعش من المقاتلين الجيل التالي لتنظيم جديد على غرار حركة تنظيم القاعدة. فحسب معلوماتنا، هناك تحركات بصدد تشكيل تنظيم سري جديد. هناك الكثير من المؤشرات والدلائل على الأرض تشير إلى ذلك". وتابع الفياض أن هذا التطور يشكل خطرا جديدا لكل العالم ولألمانيا أيضا، حسب تعبيره.

وأشار المسؤول الأمني العراقي إلى أسلوب تحرك مقاتلي داعش عندما يتم دحرهم من مناطق تواجدهم، حيث يتسربون مع النازحين المدنيين ويختبؤون في مناطق أخرى ليرتبوا أوضاعهم لظهور جديد أو الانتقال بسهولة إلى منطقة نفوذ أخرى. وكدليل على قوله ساق المسؤول الأمني العراقي تجربة الموصل وضواحيها، حيث كانت القوات الأمنية العراقية تجد عددا قليلا من قتلى داعش على أرض المعركة، ما يعني أنهم أحياء وفروا وسط قوافل النازحين.

 وقال الفياض، وهو زعيم سابق ل"الحشد الشعبي" العراقي، إن محافظة إدلب السورية "تعج حاليا بمقاتلي داعش، خصوصا الأجانب منهم الذين قدموا من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا". وأوضح أن مقاتلي داعش المحليين أو العرب يتواجدون في بلدات وقرى صغيرة أخرى في سوريا.

 

ح.ع.ح/م.س(DW)

مواضيع ذات صلة