مسؤول ألماني: يجب فتح الباب أمام عمليات الترحيل لجميع أنحاء العراق | أخبار | DW | 10.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مسؤول ألماني: يجب فتح الباب أمام عمليات الترحيل لجميع أنحاء العراق

في أعقاب حادث مقتل طفل على يد طالب لجوء، طالب مسؤول ألماني بفتح الباب أمام إتمام عمليات الترحيل لمختلف أنحاء العراق، مشيرا إلى أن الأوضاع تحسنت بشكل ملحوظ في مناطق كانت السلطات وصفتها في السابق بالخطيرة.

طالب وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية، يواخيم هيرمان بفتح الباب أمام إمكانية ترحيل مرتكبي الجرائم أو الذين يشكلون خطورة، إلى جميع مناطق العراق. وذكرت مصادر وزارات محلية في بافاريا، أن هيرمان يعتزم طرح هذه الفكرة خلال اجتماع وزراء داخلية الولايات الألمانية الأسبوع المقبل في مدينة دريسدن.

ويعيش في ولاية بافاريا حاليا أربعة من طالبي اللجوء (ينحدر ثلاثة منهم من العراق)، الذين رفضت السلطات طلباتهم ولم يتم ترحيلهم لبلادهم. ويتحرك الأشخاص الأربعة بأساور الكترونية في القدم لمراقبتهم.

ويأتي مطلب الوزير على خلفية قيام لاجئ أفغاني بقتل طفل في مركز للجوء بالقرب من مدينة ريغنسبورغ، رغم أنه كان يتحرك بسوار إلكتروني لمراقبته. ولم تتم إجراءات ترحيل طالب اللجوء الأفغاني الذي تورط في أعمال حرق، بعد أن أعلن تحوله للمسيحية وقال إن تغيير دينه يجعله مهددا في بلده.

ورغم مساعي السلطات، إلا أن عمليات ترحيل طالبي اللجوء الأربعة لم تنجح حتى الآن كما قال هيرمان. وتوقفت إجراءات ترحيل العراقيين الثلاثة إلى بلادهم بسبب وقف عمليات الترحيل لبعض أنحاء العراق.، لكن وزارة الداخلية في بافاريا أشارت إلى أن الأوضاع في تلك المناطق تحسنت بشكل ملحوظ منذ صدور القرارات الألمانية في هذا الشأن عامي 2006 و 2007.

أما اللاجئ الرابع المنحدر من غرب أفريقيا، ففشلت عملية ترحيله نتيجة نقص بعض وثائق السفر الضرورية لإتمام عملية الترحيل.

ا.ف/ ح.ح   (إي.بي.دي)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان