مسؤول ألماني يتهم ″البديل″ الشعبوي بخلق جو معاد للمسلمين | أخبار | DW | 21.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مسؤول ألماني يتهم "البديل" الشعبوي بخلق جو معاد للمسلمين

لا تزال ردود الفعل تتواصل على خطاب رئيسة كتلة حزب "البديل" الشعبوي أليس فايدل حول المسلمين والحجاب. مفوض الحكومة الألمانية لشؤون العقيدة رأى أن الحزب يتحمل جزءا من المسؤولية في حدوث اعتداءات على المسلمين.

حمّل ماركوس غروبل مفوض الحكومة الألمانية لشؤون الأديان وحرية العقيدة الاثنين (21 أيار/ مايو 2018) على حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي المعارض. وقال إنه يتحمل جزءا من المسؤولية في حدوث اعتداءات على المسلمين. غروبل أشار بذلك لخطاب رئيسة كتلة الحزب في البرلمان الألماني أليس فايدل الأربعاء الماضي.

وقال غروبل في تصريحات خاصة لصحيفة "فيلت" الألمانية في عددها الصادر يوم غد الثلاثاء: "عندما تتحدث أليس فايدل باستنكار عن (فتيات يرتدين الحجاب) فإنها توفر تربة خصبة للقيام بأعمال عدائية ضد مسلمين". وأشار إلى أنه منذ أعوام تتراجع الإجراءات الرادعة ضد ترديد شعارات معادية للأجانب كان لا يمكن قولها من قبل.

يُذكر أن فايدل أثارت استياء في البرلمان الألماني "بوندستاغ" بكلام "مستفز" عن سياسة اللجوء يوم الأربعاء الماضي، وقالت: "برقع، وفتيات بحجاب، ورجال مسلحون بسكاكين، وعابثون آخرون لن يضمنوا رخاءنا ولا نمونا الاقتصادي، ولا الرفاهية  الاجتماعية بصفة خاصة".

ووصف غروبل الاعتداءات التي أصبحت علانية مؤخراً على سيدات يرتدين حجاباً بأنها "لا تطاق"، وأكد قائلاً: "يجب أن يتم السماح لكل شخص في ألمانيا بأن يظهر قناعته الدينية بشكل مرئي- بغض النظر عمّا إذا كان ذلك كيباه أو صليب أو حجاب".

يذكر أن غروبل (58 عاماً) تولى هذا المنصب المستحدث في نيسان/ أبريل الماضي. وكان طرفا الائتلاف الحاكم في ألمانيا، وهما الاتحاد المسيحي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي، قد قررا في اتفاقية الائتلاف الحاكم على استحداث هذا المنصب.

أ.ح/ ع.غ (د ب أ، ي ب د)

مختارات

إعلان