مزيك ينتقد ″تنامي معاداة المسلمين″ في ألمانيا | أخبار | DW | 10.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مزيك ينتقد "تنامي معاداة المسلمين" في ألمانيا

انتقد رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك ما أسماه بتنامي الأجواء المعادية للإسلام في ألمانيا، كما دعا وسائل الإعلام إلى التدقيق محذرا من الربط المنهجي بين الإسلام والإرهاب.

قال رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا "بات من المعتاد اعتبار، وكأن هناك سببا واحدا للإرهاب وهو الإسلام". وأضاف مزيك في تصريح لصحيفة "دويتشه فيرتشافت ناخريشتن" الألمانية موضحا "إننا نعيش اليوم بشكل واضح تنامي العداء والتهديدات. فقد بات ارتداء فتاة للحجاب في الشارع مشكلة، وبات عليها انتظار التعرض لمضايقات".

واستطرد مزيك أن هناك مجالا آخر تغيرت فيه الحياة اليومية للمسلمين في ألمانيا: "90% من المسلمين يفضلون استعمال سياراتهم الخاصة بدلا من وسائل النقل العامة خوفا من مفاجئات غير سارة في الأماكن العامة" وأضاف "نحن المسلمون تعلمنا أن نكون حذرين، ونعيش في وضع مقلق. هناك اعتداءات، وتجاوزات وحقد، كما أن الاعتداءات الجسدية تزداد".

وطالب مزيك وسائل الإعلام بمزيد من التدقيق في تناولها لموضوع الإسلام "لقد اعتدنا الحديث عن الدولة الإسلامية، من المفروض وضعها على الأقل بين مزدوجتين".وإلا هناك مخاطر ترسيخ ربط دهني بين الإسلام والإرهاب يقول مزيك.

ح.ز/ م.م (د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان