″مركز الحوار السعودي″ في فيينا مهدد بالإقفال بسبب حقوق الإنسان | أخبار | DW | 13.06.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

"مركز الحوار السعودي" في فيينا مهدد بالإقفال بسبب حقوق الإنسان

على وقع الانتقادات المستمرة للسجل الحقوقي السعودي لدى الرأي العام الأوروبي، تعتزم النمسا إغلاق مركز الحوار الذي افتتحته الرياض في العاصمة فيينا في عام 2012، وذلك لمنع إعدام المراهق مرتجى قريريص.

قالت الحكومة النمساوية اليوم الأربعاء (13 يونيو/حزيران 2019) إنها تعتزم إغلاق مركز للحوار الديني تموله السعودية في فيينا بعد أن حثّها البرلمان على السعي لمنع احتمال إعدام مراهق في السعودية بسبب أفعال ارتكبها عندما كان قاصرا.

ولطالما كان مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، الذي افتتح عام 2012، هدفا متكررا للانتقادات في النمسا لسجل السعودية في مجال حقوق الإنسان.

وأيد البرلمان النمساوي إجراء يدعو فيينا إلى الانسحاب من المعاهدة التي تأسس بموجبها المركز وإلغاء اتفاق يسمح بوجوده في العاصمة. 
ويدعو الإجراء أيضا الحكومة ووزارة الخارجية لاستخدام "كل الوسائل السياسية والدبلوماسية المتاحة" لمنع إعدام مرتجى قريريص وهو شاب في الثامنة عشرة من عمره تقول جماعات حقوقية إنه يحاكم بتهم مرتبطة بالمشاركة في احتجاجات مناهضة للنظام السعودي. ولم يتسن الوصول إلى المركز أو السفارة السعودية في فيينا بعد للتعقيب.

و.ب/ح.ز (د ب أ) 
 

مختارات

مواضيع ذات صلة