مرشح الرئاسة الفرنسية فيون يدعو أنصاره لعدم الاستسلام | أخبار | DW | 05.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مرشح الرئاسة الفرنسية فيون يدعو أنصاره لعدم الاستسلام

في محاولة منه للبقاء في سباق الرئاسة الفرنسية خاطب مرشح الرئاسة فرانسوا فيون عشرات الآلاف من أنصاره قائلا إنه لا يحق لمعارضيه أن يدفعوه للانسحاب. فيما كُشف عن أن شخصيات في الحزب الجمهوري ستدعو لاستبداله بآلان جوبيه.

خاطب مرشح الرئاسة الفرنسية فرنسوا فيون عشرات الآلاف من أنصاره الأحد (الخامس من آذار/ مارس 2017) في باريس قائلا "يعتقدون إنني وحيد" ولكن "لن تستسلموا أبدا"، وذلك في مواجهة القضاة الذين يتوقع أن يوجهوا الاتهام إليه قريبا، وأعضاء حزبه الراغبين في إخراجه من السباق.

وقال مرشح اليمين الفرنسي للانتخابات الرئاسية "يعتقدون إنني وحيد، إنهم يريدونني أن أكون وحيدا، شكرا لوجودكم، انتم من تحديتم الأنواء والإنذارات وحتى أحيانا الاهانات".

ويبدو هذا "التجمع الشعبي الكبير" الذي نظم قرب برج ايفل إحدى آخر المحاولات للرد على من يطالبون فيون بالانسحاب من السباق الرئاسي جراء فضيحة الوظائف الوهمية لزوجته بينيلوبي واثنين من أبنائه.

وأضاف المرشح المحافظ الذي يواجه انشقاقات عدة في معسكره قبل 49 يوما من الدورة الانتخابية الأولى "أدين لكم باعتذارات، بينها وجوب الدفاع عن شرفي وشرف زوجتي في حين أن المهم بالنسبة إليكم وإلي هو واجب الدفاع عن بلادنا".

 وتابع "ادرك تماما حصتي من المسؤولية في هذه المحنة. بعيدا من الخيانات والروزنامة القضائية وحملة تشويه السمعة، فإن المشروع الذي أحمله وأؤمن به وتؤمنون أنتم به يصادف هذه المعوقات الكبيرة جراء خطأ ارتكبته". وقال فيون أيضا "إنني أقوم بمراجعة ضمير" مؤكدا أنه لا يحق لمعارضيه أن يدفعوه إلى الانسحاب.

وهتف عشرات الآلاف من أنصار مرشح اليمين ملوحين بالعلم الفرنسي "اصمد فيون، فرنسا تحتاج إليك". وأحاط بعضهم به على المنصة في حين غاب كثيرون. وسحب نحو 260 مسؤولا منتخبا دعمهم لفيون تحت تأثير القلق إزاء تراجع مرشح اليمين الذي باتت الاستطلاعات تشير إلى خروجه من الجولة الأولى التي ستجري بعد 49 يوما. وتشير الاستطلاعات إلى تصدر مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن ووزير الاقتصاد السابق ايمانويل ماكرون (وسط) هذه الجولة.

ودعا العديد من شخصيات اليمين في الأيام الأخيرة فيون إلى التخلي وإفساح المجال لترشح آلان جوبيه رئيس بلدية بوردو ورئيس الوزراء الأسبق إبان عهد جاك شيراك. واشترط جوبيه الذي كان هزم أمام فيون في الانتخابات التمهيدية "أن ينسحب فرنسوا فيون من تلقاء نفسه".

غير أن مصدرا قريبا من حزب الجمهوريين الفرنسي كشف أن الرئيس السابق نيكولا ساركوزي ناقش رئيس الوزراء السابق آلان جوبيه في الوضع المتعلق بفرانسوا فيون الليلة الماضية. وأضاف المصدر لرويترز اليوم الأحد رافضا الكشف عن تفاصيل "نعم. أجريا مناقشة طويلة". وكان كريستيان استروسي وهو حليف مقرب من ساركوزي، قال اليوم الأحد إنه سيصدر هو وكبار الشخصيات في الحزب الفرنسي بيانا في الساعات المقبلة يدعو جوبيه إلى حل محل فيون.

ع.خ/ م.أ.م  (ا ف ب ، رويترز)

 

مختارات

إعلان