مدير صندوق النقد الدولي سيمثل أمام القضاء بتهمة محاولة اغتصاب | أخبار | DW | 16.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مدير صندوق النقد الدولي سيمثل أمام القضاء بتهمة محاولة اغتصاب

يمثل دومينيك ستروس، مدير صندوق النقد الدولي، اليوم الاثنين لأول مرة أمام قاض في نيويورك بتهمة محاولة اغتصاب عاملة تنظيف بأحد فنادق نيويورك بعد أن تعرفت عليه من بين مشتبه بهم آخرين في طابور عرض أجرته الشرطة الأمريكية.

default

مدير صندوق النقد الدولي معتقل بتهمة محاولة اغتصاب

ذكرت تقارير إخبارية اليوم الاثنين (16 أيار/ مايو) أن عاملة تنظيف بأحد فنادق نيويورك والتي قالت إنها تعرضت لاعتداء جنسي من قبل مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان (62 عاما)، تعرفت عليه من بين مشتبه بهم آخرين في طابور عرض أجرته الشرطة. وسيمثل دومينيك ستروس-كان لأول مرة أمام المحكمة اليوم الاثنين بتهمة محاولة اغتصاب عاملة في فندق.

واُعتقل ستروس-كان، الذي كان يعتبر أحد المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية الفرنسية في العام المقبل، أول أمس السبت بعد أن زعمت عاملة فندق أنه اعتدى عليها في اليوم نفسه عندما دخلت غرفته لتنظيفها. وحصلت شرطة نيويورك على تصريح لأخذ عينات من الحمض النووي في إطار بحثها عن أدلة على وجود صراع بين المشتبه به وعاملة النظافة (32 عاما)، التي تردد أنها تلقت العلاج من إصابات طفيفة بأحد المستشفيات.

اتهامات بارتكاب جريمة جنسية

وقال محامي ستروس-كان للصحفيين خارج مبنى محكمة بمدينة نيويورك، إن موكله سيمثل أمام المحكمة اليوم الاثنين. وقضى ستروس-كان ليلة السبت في زنزانة بمركز شرطة في إيست هارلم في نيويورك بعد أن قضى ليلة الجمعة في جناح بفندق "مانهاتن سوفيتيل" الفاخر. واقتاد عناصر الشرطة ستروس-كان وهو شاحب الوجه وقد بدا عليه الإنهاك من مركز شرطة في نيويورك الليلة الماضية في أول ظهور علني له منذ اتهامه. وكانت يدا ستروس-كان، الذي كان الأوفر حظا بين مرشحي انتخابات الرئاسة الفرنسية، مقيدتين خلف ظهره وبدا عليه التوتر. وخضع ستروس-كان لفحص الطب الشرعي بعد أن طلبت الشرطة ذلك للكشف عن آثار أظافر أو غيرها من المقاومة العنيفة كأدلة تثبت الاعتداء الجنسي المزعوم على عاملة فندق في نيويورك مساء السبت.

ويواجه دومينيك ستروس-كان اتهامات بارتكاب جريمة جنسية واحتجاز قسري ومحاولة الاغتصاب وربما يواجه نهاية مهينة لمنصبه العام وطموحاته الرئاسية. وطلبت الحكومة الفرنسية وكذلك الحلفاء السياسيون لستروس-كان وخصومه على حد سواء توخي الحذر واحترام مبدأ المتهم بريء إلى أن تثبت إدانته. من جهته، حاول صندوق النقد الدولي ملئ فراغ السلطة وعين جون ليبسكي ثاني أكبر مسؤول فيه قائما بأعمال مدير الصندوق.

في تطور آخر، نقلت رويترز عن محام فرنسي اليوم الاثنين قوله إن موكلته تبحث تقديم بلاغ ضد مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان بسبب اعتداء جنسي قالت إنها تعرضت له قبل نحو عشر سنوات. وقال المحامي ديفيد كوبي إن موكلته تريستان بانون وهي كاتبة ربما تقدم بلاغا حول الواقعة التي ذكرت أنها حدثت عندما توجهت لمقابلة ستروس- كان عندما كان وزيرا للمالية في فرنسا في إحدى الشقق.

(ط.أ/ رويترز/ د.ب.أ/ أ.ف.ب)

مراجعة: شمس العياري

مختارات

إعلان