مختطف الطائرة المصرية يطلب اللجوء ومقابلة طليقته | أخبار | DW | 29.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مختطف الطائرة المصرية يطلب اللجوء ومقابلة طليقته

يبدو أن خاطف الطائرة الركاب المصرية في مطار لارنكا القبرصي قد قرر الإفراج عن مزيد من الركاب، فيما أفادت تقارير صحافية قبرصية أن دوافعه ليست إرهابية وربما تكون شخصية حيث طلب اللجوء ومقابلة زوجته السابقة.

أفاد مراسل لوكالة فرانس برس موجود في مطار لارنكا القبرصي أن خمسة ركاب آخرين نزلوا من الطائرة المصرية المخطوفة التي هبطت في المطار بجنوب قبرص اليوم الثلاثاء (29 مارس/آذار 2016) . وشاهد المراسل أن الركاب الخمسة الذين كانوا يرتدون زي الطاقم يخرجون من الطائرة الجاثمة في المطار.

وأكدت وسائل إعلام رسمية في قبرص الخبر، حيث أوردت أن ما بين أربعة وخمسة ركاب آخرين شوهدوا وهم يغادرون الطائرة المصرية. ولم يتضح عدد الأشخاص الذين ما زالوا في الطائرة. وكانت شركة مصر للطيران ذكرت في وقت سابق أنه تم الإفراج عن جميع الركاب باستثناء أربعة أجانب وطاقم الطائرة.

ونقلت وسائل إعلام رسمية في قبرص عن مصادر أمنية قولها إن دوافع الخاطف شخصية على ما يبدو وأنه طلب الاتصال بزوجته السابقة التي تعيش في قبرص. وقال رئيس قبرص نيكوس أناستاسياديس للصحفيين "ليس للأمر علاقة بالإرهاب." وذكرت الإذاعة القبرصية الرسمية ان خاطف الطائرة طلب اللجوء إلى الجزيرة، وأنه طلب مترجما قبل التقدم بطلبه، من دون إعطاء تفاصيل إضافية.

من جهته، أفاد مصدر مسؤول بوزارة الطيران المدني المصرية بأن الطائرة المختطفة في قبرص كانت تقل على متنها ما لا يقل 20 أجنبيا. وأوضح المصدر أن الطائرة وهي من طراز إيرباص 320 كانت تحمل على متنها 81 راكبا، بينهم 4 هولنديين و8 أمريكيين وبلجيكيين اثنين و4 بريطانيين وراكب من كل من فرنسا وسوريا وإيطاليا بالإضافة إلى 15 من أفراد طاقم الطائرة وفرد أمن.

في غضون ذلك، لا تزال الطائرة المخطوفة التابعة لشركة مصر للطيران جاثمة في مطار لارنكا في قبرص بعد ان تم تحويل مسارها خلال قيامها برحلة بين الاسكندرية والقاهرة في مصر صباح اليوم الثلاثاء.

وأعلنت وزارة الطيران المدني المصرية أن "طائرة ايرباص 320 على متنها 81 راكبا تقوم برحلة بين الاسكندرية والقاهرة تعرضت لحالة اختطاف وأُجبر قائدها على النزول في مطار لارنكا في قبرص"، مضيفة أن "أحد الركاب هدد بتفجير حزام ناسف بحوزته".

وفي وقت لاحق، أعلنت شركة مصر للطيران في بيان على حسابها الرسمي على تويتر أن "المفاوضات مع المختطف أسفرت عن الإفراج عن جميع ركاب الطائرة، فيما عدا طاقم الطائرة وأربعة أجانب"، من دون ان توضح جنسياتهم. وتوجهت خلية أزمة إلى المطار، بحسب السلطات. وأجرى الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس اتصالا هاتفيا مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، حسبما اعلن المتحدث باسم الرئيس القبرصي.

يذكر أن مطار لارنكا شهد عمليات خطف عدة لطائرات في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

ش.ع/ع.ج (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)

مختارات

إعلان