مخاوف على صحة ″القيصر″ فرانز بيكنباور | عالم الرياضة | DW | 19.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

مخاوف على صحة "القيصر" فرانز بيكنباور

أثرت تهم الفساد التي لاحقت قيصر كرة القدم الألمانية فرانز بيكنباور على نفسيته، الأمر الذي ضاعف من معاناته بعد وفاة أحد أبنائه وخضوعه لعدة عمليات جراحية، مما جعل عدة شخصيات رياضية تقلق بشأن حالته الصحية.

منذ اتهامه بالضلوع في قضايا فساد حول ملف تنظيم ألمانيا لبطولة كأس العالم 2006، قلّ الظهور الإعلامي لـ"قيصر" كرة القدم الألمانية فرانز بيكنباور حتى اختفى عن المشهد في المدة الأخيرة، مما جعل الكثير من وسائل الإعلام الألمانية تتساءل عن سبب تواريه عن الأنظار.

الجواب جاء على لسان رئيس نادي بايرن ميونيخ أولي هونيس الذي يعتبر أحد المقربين من بيكنباور. وكشف هونيس أن "القيصر" يوجد حالياً في مركز طبي للنقاهة، بعدما أجرى عملية جراحية على القلب. وقال هونيس، في لقاء جمعه بإحدى جمعيات محبي نادي بايرن ميونيخ، "كانت الحالة الصحية لبيكنباور سيئة، لكنها في تحسن الآن، وأطلب من بعض الأشخاص في وسائل الإعلام أن يتركوه وشأنه".

من جهته، أكد اللاعب الدولي الألماني السابق لوتر ماتيوس، الذي التقى بيكنباور في المدة الأخيرة، تدهور حالة بيكنباور الصحية. وقال "لقد تأثر بيكنباور بالضغط الذي تعرض له مؤخراً سواء فيما يتعلق بمشاكله الشخصية أو الصخب الذي أثير حول شخصه بسبب الاتهامات بخصوص منح ألمانيا شرف تنظيم كأس العالم 2006". وقال ماتيوس "لقد تغير شكل بيكنباور، حيث لم يعد كما كان في السابق".

وكان السويسري جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، قد دافع عن بيكنباور، رئيس اللجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم التي أقيمت بألمانيا عام 2006. وقال بلاتر، في مقابلة سابقة أجراها مع دار نشر (فونكه) الألمانية "إن بيكنباور عومل بقسوة"، مؤكداً أن "اتهامات الفساد ضربت بيكنباور بضراوة". وتابع بلاتر "صحته ليست على ما يرام. إنني قلق بشأنه، وأرى أنه من الصعب أن نفهم لماذا يتم الحكم مسبقاً على هذا النجم الأسطوري دون أي دليل".

يشار إلى أن بيكنباور، قام بتحويل مبلغ مالي عام 2002 من حسابه وحساب مدير أعماله الراحل، روبرت شفان، عبر سويسرا إلى إحدى الحسابات المرتبطة بالقطري محمد بن همام المسؤول السابق في فيفا. ومازال سبب قيام المسؤول الألماني بهذا الإجراء يشكل لغزاً حتى الآن.

مختارات