محكمة عراقية تبرئ ألمانية من الارتباط بتنظيم ″داعش″ | أخبار | DW | 29.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

محكمة عراقية تبرئ ألمانية من الارتباط بتنظيم "داعش"

قبل أكثر من عام اُعتقلت في الموصل امرأة ألمانية من أصل تركي في مناطق كان يسيطر عليها "داعش"، دون توجيه اتهام لها. واليوم برأتها محكمة عراقية من تهمة الانضمام للتنظيم الإرهابي، غير أنها لن تعود مباشرة لألمانيا.

Symbolbild Deutsche Frauen beim IS (picture-alliance/dpa)

صورة رمزية

برأت محكمة عراقية اليوم الأربعاء (29 آب/ أغسطس 2018) امرأة ألمانية من أصل تركي من تهمة الارتباط بتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، بحسب مصدر قضائي، بعد أكثر من عام على احتجازها. وتحتجز "هادية ع." بدون توجيه تهم إليها منذ أن اعتقلتها قوات الأمن العراقية في منطقة كان يسيطر عليها التنظيم في الموصل.

وتم إخراج التنظيم المتطرف من المدينة في تموز/ يوليو العام الماضي بعد معركة استمرت أشهرا اعتقل خلالها أشخاص يشتبه في أنهم عناصر في التنظيم. إلا أن قاضيا في المحكمة الجنائية المركزية في بغداد لم يجد أدلة على ارتباط "هادية ع." بالتنظيم، بحسب ما ذكر مصدر قضائي اليوم.

وستبقى المرأة البالغة 40 عاما في السجن فيما أمهلت المحكمة النيابة شهرا لتقرر ما إذا كانت ستؤكد الحكم أو تطعن فيه. ولم يؤكد مكتب ممثل نيابة مكافحة الإرهاب في ألمانيا تفاصيل القضية واكتفى بالقول لوكالة فرانس برس إن اسمها "غير معروف" لدى السلطات.

وأصدر العراق أحكاما بالإعدام على أكثر من 300 شخص، من بينهم 100 أجنبي على الأقل، بعد إدانتهم بالانتماء لتنظيم "الدولة الاسلامية". كما حكم على عدد مماثل بالسجن الموقت، بحسب مصدر قضائي عراقي.

وفي نيسان/ أبريل الماضي خففت محكمة عراقية حكم الاعدام على امرأة ألمانية من أصل مغربي وحكمت عليها بالسجن 20 عاما بتهمة الانتماء لتنظيم "الدولة الاسلامية". وفي شباط/ فبراير حكم على فتاة ألمانية (17 عاما) بالسجن ست سنوات لانتمائها للتنظيم وعبورها الحدود بشكل غير قانوني.

ص.ش/أ.ح (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة