محكمة تركية تسجن صحافيين بتهمة ″إفشاء أسرار الدولة″ | أخبار | DW | 06.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

محكمة تركية تسجن صحافيين بتهمة "إفشاء أسرار الدولة"

قضت محكمة في إسطنبول، بالسجن لخمس سنوات وعشرة أشهر بحق الصحفي المعارض جان دوندار رئيس تحرير صحيفة "جمهورييت"، وبسجن زميله اردم غول لخمس سنوات بسبب تقرير حول شحنات أسلحة مزعومة، أرسلتها تركيا إلى المتمردين السوريين.

أفادت وسائل إعلام تركية أن محكمة في إسطنبول حكمت الجمعة (السادس من مايو/ أيار 2016) على الصحافيين المعارضين جان دوندار واردم غول من صحيفة جمهورييت بالسجن مع التنفيذ، خمس سنوات وعشرة أشهر لدوندار، وخمس سنوات لغول، في ختام محاكمة أثارت جدلا واسعا حول حرية الصحافة.

وتمت تبرئة الاثنين من تهمة "التجسس"، إلا أنهما أدينا بتهمة "إفشاء أسرار الدولة" بعد أن كشفا عن قيام نظام الرئيس رجب طيب أردوغان بتسليم أسلحة إلى مجموعات جهادية في سوريا، حسب ما نقلت قنوات تلفزيون.

وقبل النطق بالحكم مباشرة نجا دوندار، الذي يشغل منصب رئيس تحرير جمهورييت، من هجوم مسلح تعرض له من قبل أحد الأشخاص. وقال دوندار إن الاعتداء وقع خلال وقوفه أمام المحكمة منتظرا النطق بالحكم، وأضاف: "لم أصب بأذى وأنا لا أعرف هذا الشخص". وأفادت وسائل أعلام أن الرجل صرخ "خائن" قبل إطلاق رصاصات عدة باتجاه ساقي دوندار. ثم ألقى المهاجم سلاحه أمام الكاميرات وسلم نفسه إلى الشرطة. وأظهرت لقطات تليفزيونية لحظة القبض عليه دون مقاومة من جانبه.

ص.ش/ح.ع.ح (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان