محكمة العدل الأوروبية تحظر أبحاث الخلايا الجذعية للأجنة | علوم وتكنولوجيا | DW | 18.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

محكمة العدل الأوروبية تحظر أبحاث الخلايا الجذعية للأجنة

قضت محكمة العدل الأوروبية بحظر اعتماد أبحاث الخلايا الجذعية لأجنة البشر، وبررت المحكمة ذلك بأن تدمير الأجنة للحصول على هذه الخلايا يتنافى مع كرامة الإنسان. وهو ما يحد من استخدام هذه الخلايا في الأبحاث العلمية.

default

الحُكم لا يشمل كل الباحثين

قضت محكمة العدل الأوروبية بحظر تسجيل براءات أبحاث الخلايا الجذعية الجنينية البشرية. وبررت المحكمة، التي تتخذ من لوكسمبورغ مقرا لها، حكمها الصادر اليوم الثلاثاء (18 أكتوبر/ تشرين الأول 2011) بأنه إذا اقتضى الحصول على هذه الخلايا تدمير أجنة فإن ذلك يتنافى مع حماية كرامة الإنسان. وبذلك يحد هذا الحكم من استخدام هذه الخلايا في الأبحاث العلمية لأنه يعتبر بمثابة إقرار لأحد المبادئ الأخلاقية فيها.

الحُكم جاء إنهاءً لخلاف

Stammzellforscher und Neuropathologe Prof. Oliver Brüstle, Universität Bonn vor dem Brutschrank für Stammzellen

العالم الألماني بروستله أمام حاضنة الخلايا الجنينية الجذعية

لكن قُضاة المحكمة استثنوا من حكمهم الاستفادة من الخلايا الجذعية في أية عملية معالجة أو تشخيص قد تكون في صالح الجنين نفسه، وسمحت المحكمة باعتماد تسجيل الأبحاث القائمة على ذلك والاعتراف بها. فيما يشمل الحظر كل خلية يمكن أن يولـَد منها إنسان كامل الخلق، ويشمل أيضاً كل الخلايا التي قد يؤدي الحصول عليها إلى إتلاف الجنين البشري.

وبإصدار هذا الحكم يكون خلاف، دام أكثر من اثني عشر عاماً بين العالِم أوليفـر بروستله الأستاذ في جامعة بون الألمانية وبين منظمة السلام الأخضر Greenpeace، قد انتهى. وكانت المنظمة رفعت دعوى ضد العالِم الألماني الذي استفاد من الخلايا الجنينية الجذعية غير المكتملة التكوين في أبحاثه بمجال معالجة الأمراض العصبية كمرض الشلل الرعاش غير الإرادي (باركينسون)، حيث تم الاعتراف ببحثه رسمياً عام 1999.

خشية من هجرة الباحثين

Symbolbild Klonen Embryonen Forschung PID DOssierbild 3

بويضة جنين مخصبة: الباحثون يأخذون منها خلايا جذعية لمعالجة أمراض مثل مرض الشلل الرعاش

وعبّر العالم الألماني بروستله وعدد كبير من العلماء الآخرين عن خيبة أملهم تجاه حكم المحكمة. كما أعربوا عن خشيتهم من هجرة الباحثين في هذا المجال عن بلدان الاتحاد الأوروبي إلى بلدان أخرى تكون أقل تقييداً لحرية البحث العلمي المتعلق بالخلايا الجذعية الجنينية البشرية. من جانبها رأت منظمة السلام الأخضر في هذا الحكم "تعزيزاً لحماية حياة الإنسان ضد المصالح المالية".

ورحب الطبيب بيتر لايزيه، النائب في البرلمان الألماني عن الحزب الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل، بحكم المحكمة، وقال: " نحن ندعم البحث العلمي وتطويره في مجال تقنيات علوم الأحياء، لكن لا يجوز قتل الإنسان في مراحل تكوينه الجنينية الأولى". وهو يرى أيضاً أن البحث العلمي يجب أن يتطور "باتجاه البدائل العلاجية الأخلاقية"، ويقع في إطار ذلك الاستفادة من الخلايا الجذعية للبشر البالغين في مجال العلاج الطبي "وليس الاستفادة من الخلايا الجذعية الجنينية".

كريستوف هاسيلباخ/ علي المخلافي

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

إعلان