محكمة ألمانية تسمح بترحيل زعيم شبكة إجرامية لبناني | أخبار | DW | 22.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

محكمة ألمانية تسمح بترحيل زعيم شبكة إجرامية لبناني

رفضت محكمة ألمانية طعنا ضد قرار برفض طلب لجوء زعيم شبكة إجرامية من اصل لبناني، يدعي إبراهيم ميري، ما يمهد الطريق أمام ترحيله مجددا عقب تسلله إلى ألمانيا. وزير الداخلية الألماني يرحب بالقرار ويعتبره انتصارا لدولة القانون.

Clan-Mitglied will drohende Abschiebung mit Klage verhindern (picture-alliance/dpa/C. Jaspersen)

إبراهيم ميري (46 عاماً) يعتبر من أباطرة الشبكات الإجرامية العربية الناشطة في ألمانيا

رحب وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر الجمعة (22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019) بقرار المحكمة الإدارية بولاية بريمن المتعلق برفض طلب تقدم به اللبناني الأصل إبراهيم ميري ضد قرار رفض لجوئه.

وقال الوزير الألماني إن حكم المحكمة يعكس انتصارا كبيرا لدولة القانون. ويتيح الحكم للسلطات ترحيل ميري من البلاد مجددا، والذي كان قد سبق للسلطات ترحيله إلى لبنان، لكنه ظهر بصورة مفاجئة في ألمانيا وتقدم بطلب لجوء.

ورفضت المحكمة الإدارية بولاية بريمن الطلب المستعجل الذي تقدم به ميري ضد رفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (بامف) طلب لجوئه في ألمانيا، وقالت في حيثيات الحكم إنه "لا توجد شكوك جدية" في قانونية قرار المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين.

يُذكر أن السلطات الألمانية كانت قد رحلت الرجل المدان إلى لبنان في يوليو/ تموز الماضي، وذلك عقب سنوات طويلة من إلزامه بمغادرة البلاد وتجاوز الكثير من التعقيدات القانونية. وفي نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ظهر الرجل مجددا في مدينة بريمن الألمانية، وتقدم بطلب لجوء هناك، وتم القبض عليه.

ويعد إبراهيم ميري (46 عاماً) من أباطرة الشبكات الإجرامية العربية الناشطة في ألمانيا، فيما يعتقد أن تعداد عشيرته  في ألمانيا يتكون من 3000 عنصر، 1200 منهم خاضعين لمراقبة أمنية، بسبب قيامهم بجرائم تتعلق ببيع الأسلحة والدعارة والمخدرات. غالبية هؤلاء الأشخاص قدموا من لبنان في تسعينيات القرن الماضي ولا يمتلكون بالضرورة الجنسية اللبنانية، وتمّ تسجيلهم في ألمانيا دون أوراق ثبوتية من البلد الأصلي.

ع.ج.م/ص. ش (د ب أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة