محاكمة سوري في ألمانيا بتهمة الانتماء لـ ″جبهة النصرة″ | أخبار | DW | 08.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

محاكمة سوري في ألمانيا بتهمة الانتماء لـ "جبهة النصرة"

يمثل شاب سوري عمره 25 عاما أمام المحكمة العليا في مدينة دريسدن الألمانية اليوم بتهمة الانتماء لتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي. ويذكر أن مجلة "دير شبيغل" سبق وان كشفت عن وجود نحو 60 مقاتلا من هذا التنظيم في ألمانيا.

يواجه شاب سوري أمام المحكمة العليا في دريسدن اليوم (الجمعة الثامن من ستمبر/ أيلول 2017) تهمة الانتماء لتنظيم إرهابي، وكان السوري يقاتل في موطنه قبل فراره إلى ألمانيا في صفوف تنظيم "جبهة النصرة" الإسلامي المتطرف ضد قوات الحكومة السورية، وشارك في اختطاف صحفيين. ومن المقرر عقد جلسات المحاكمة تحت إجراءات أمنية مشددة. وتستند صحيفة الدعوى فقط إلى إفادات المتهم لدى الشرطة في ولاية سكسونيا.

وجذير بالذكر أن مجلة "دير شبيغل" الألمانية قد سبق وأن كشفت بداية الشهر الجاري أن هناك نحو 60 مقاتلا من "جبهة النصرة" الإسلامية المتطرفة في سوريا يقيمون حاليا في ألمانيا. وأضافت المجلة في عددها الصادر يوم السبت الماضي استنادا إلى معلومات سلطات أمنية أن أنصارا من جماعة "لواء أويس القرني" جاءوا إلى ألمانيا كلاجئين.

وكان هذا اللواء يقاتل في بادئ الأمر إلى جانب الجيش السوري الحر، ثم انتقل بعد ذلك للقتال في صفوف جبهة النصرة القريبة من تنظيم القاعدة. وبحسب التقرير، شارك هؤلاء المقاتلون في "مذابح متعددة بحق أسرى مدنيين وجنود سوريين". وتجري السلطات المختصة في ألمانيا حاليا تحقيقات ضد 25 مقاتلا في هذا اللواء. وترجح السلطات الألمانية وجود أكثر من 30 مقاتلا آخر من جبهة النصرة في ألمانيا، إلا أنه لم يتم تحديد هوية الكثير منهم بشكل قاطع. وبحسب بيانات "دير شبيغل"، أسست الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) مجموعة عمل لتعقب المشتبه بهم.

 

ح.ز/ ع.خ (د.ب.أ)

 

 

مختارات

إعلان