مجموعة العشرين تتعهد باتخاذ خطوات جديدة لمواجهة الأزمة المالية | أخبار | DW | 15.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مجموعة العشرين تتعهد باتخاذ خطوات جديدة لمواجهة الأزمة المالية

تعهدت دول مجموعة العشرين السبت بالالتزام بالانضباط المالي وباتخاذ الإجراءات المتعلقة بسعر الصرف، دون اتخاذ قرارات معينة. وفي ذات الوقت رحبت الولايات المتحدة وبريطانيا بالجهود الأوروبية لمعالجة أزمة اليورو.

default

تعهدت دول مجموعة العشرين السبت بالالتزام بالانضباط المالي وباتخاذ الإجراءات المتعلقة بسعر الصرف، دون اتخاذ قرارات معينة. وفي ذات الوقت رحبت الولايات المتحدة وبريطانيا بالجهود الأوروبية لمعالجة أزمة اليورو.

اتفقت مجموعة العشرين السبت على قيام الاقتصاديات المتقدمة باحتواء عجز ميزانياتها وأن تواصل الاقتصاديات الناشئة، مثل الصين، اتخاذ إجراءات من أجل مزيد من المرونة في سعر الصرف. ونصت مسودة بيان لاجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول المجموعة في باريس على أن"تتبنى الاقتصاديات المتقدمة، مع أخذ اختلاف الظروف الدولية في الحسبان، سياسات لبناء الثقة ودعم النمو. وستطبق إجراءات محددة واضحة وذات مصداقية لتحقيق الانضباط المالي".

كما اتفقت المجموعة في بيانها على أن تقوم اقتصاديات الأسواق الناشئة، ذات الفوائض المالية، بتسريع تطبيق إصلاحات هيكلية لضبط الطلب باتجاه مزيد من الاستهلاك المحلي. كما اتفقت المجموعة على أن تدعم الاقتصاديات الناشئة هذه الإجراءات عن طريق تحقيق مرونة أكبر في سعر الصرف بما ينسجم مع العوامل الأساسية للاقتصاد.

وقالت مجموعة العشرين، والتي تشكل 85 بالمائة من الاقتصاد العالمي، إنه يجب أن تتوافر موارد كافية لصندوق النقد الدولي لكن الوزراء أرجئوا أي قرار في هذا الشأن إلى قمة مجموعة العشرين والتي من المقرر أن تنعقد في مدينة كان الفرنسية يومي الثالث والرابع من نوفمبر تشرين الثاني.

أمريكا وبريطانيا ترحبان بالجهود للتغلب على أزمة اليورو

وفي سياق المساعي الأوروبية لمواجهة الأزمة المالية، فإنه من المتوقع أن تتبنى قمة للاتحاد الأوروبي خطة شاملة في الثالث والعشرين من الشهر الجاري. وسوف يسمح ذلك للاتحاد بطمأنة الشركاء بأن الخطة ستأتي على رأس القضايا في اجتماع زعماء مجموعة العشرين المقبل.

NO FLASH Symbolbild Slowakei Euro Euro-Rettungsschirm

تداعيات أزمة اليورو قد تلقي بظلالها على العالم كله

وتعتمد الخطة المكونة من خمس نقاط أساسية على إعادة رسملة المصارف والتخفيف من أعباء الديون عن اليونان وتعزيز آليات الإنقاذ المالي وتقوية قواعد الانضباط في منطقة اليورو.

وفي المقابل رحبت الولايات المتحدة وبريطانيا بالجهود الأوروبية لوضع نهاية لازمة منطقة اليورو في اجتماع مجموعة العشرين للاقتصاديات الصاعدة والصناعية في باريس السبت.

وكان وزير الخزانة الأمريكي، تيموثي جايتنر، قد التقى مفوض الاتحاد الأوروبي للشئون الاقتصادية أولي رين قبل اجتماع لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين في اليوم الثاني والأخير من محادثاتهم، كما جاء على لسان مسئول بالاتحاد الأوروبي.

وأعرب وزير الخزانة الأمريكي، تيموثي جايتنر، أثناء لقائه مفوض الاتحاد الأوروبي للشئون الاقتصادية أولي رين،

عن دعمه لإستراتيجية تسوية أزمة منطقة اليورو التي عرضتها المفوضية الأوروبية الأربعاء الماضي.

وفي ذات السياق دعا وزير الخزانة البريطاني، جورج أوزبورن، اجتماع مجموعة العشرين إلى مواصلة الضغط على صانعي القرار بشأن العملة الموحدة. يشار إلى أن بريطانيا عضو في الاتحاد الأوروبي، ولكنها ليست عضو في منطقة اليورو.

وكان صندوق النقد الدولي قد ناشد زعماء الاتحاد الأوروبي بالسعي إلى السيطرة على أزمة الديون التي تؤثر على منطقتهم الخاصة بالعملة المشتركة لمنع حدوث تداعيات خطيرة على الاقتصاد العالمي، يمكن أن تزيد حدة الركود.

(م ا/ رويترز، د ب أ)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

إعلان