مجلس النواب البرازيلي يفتح الباب أمام عزل روسيف | أخبار | DW | 18.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مجلس النواب البرازيلي يفتح الباب أمام عزل روسيف

بعد نقاش طويل وتصويت دام خمس ساعات وافق البرلمان البرازيلي الليلة الماضية وبأغلبية ثلثي الأصوات على قرار يتهم الرئيسة ديلما روسيف بالتقصير ما يعني الموافقة على عزلها من منصب الرئاسة.

اقر مجلس النواب البرازيلي بأغلبية ساحة بلغت ثلثي الأصوات ليلة الأحد/الاثنين(18نيسان/ابريل) إجراءات إقالة الرئيسة اليسارية ديلما روسيف من قبل مجلس الشيوخ في تصويت تاريخي جرى في أجواء من التوتر الشديد.

واقر إجراء التصويت بموافقة 367 نائبا، أي بزيادة 25 نائبا على الثلثين (342 نائبا) المطلوبة للسماح لمجلس الشيوخ باتهامها. وصوت ضد الإقالة 137 نائبا معظمهم ينتمون إلى اليسار واليسار المتطرف. وامتنع سبعة نواب فقط عن التصويت بينما تغيب ثلاثة آخرون.

وبذلك، نجحت المعارضة في مجلس النواب في تأمين الأغلبية اللازمة للمضي قدما في عملية عزل الرئيسة اليسارية ديلما روسيف المتهمة بالتلاعب بالحسابات العامة.

وما أن بلغ عدد الأصوات المؤيدة للعزل 342 صوتا حتى انفجر نواب المعارضة اليمينية فرحا وتصفيقا وانشدوا نشيد مشجعي المنتخب الوطني في كرة القدم خلال مونديال 2014 "أنا برازيلي بكثير من الفخر وكثير من الحب".

لكن قرار عزل الرئيسة يجب أن يوافق عليه مجلس الشيوخ، حيث يتوقع أن تكون هناك معركة أخيرة لبقاء الرئيسة روسيف أو إقالتها.

يذكر أن روسيف تواجه ضغوطا للاستقالة منذ أشهر، حيث تتهم بإخفاء حجم العجز في الميزانية خلال حملة إعادة انتخابها في نهاية عام 2014 . وتراجعت شعبية روسيف، التي بلغت 10 % فقط حاليا بسبب ركود اقتصادي، حيث أن الاقتصاد المعتمد على الموارد تضرر بشدة بسبب إخفاق في أسواق السلع وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

ح.ع.ح/رز(د.ب.أ/أ.ف.ب)