مجلس الأمن يناقش الملف السوري وتركيا تبقي الحدود مفتوحة أمام اللاجئين | أخبار | DW | 08.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مجلس الأمن يناقش الملف السوري وتركيا تبقي الحدود مفتوحة أمام اللاجئين

من المقرر أن يناقش مجلس الدولي في وقت لاحق مشروع قرار أوروبي لإدانة القمع في سوريا. وكانت الصين وروسيا قد تحفظتا على فكرة تدخل مجلس الأمن بالملف السوري. يأتي هذا في وقت أعلنت فيه تركيا أنها ستبقي حدودها مع سوريا مفتوحة.

default

جامعة الدول العربية لم تصدر أي إدانة للأوضاع في سوريا فيما يناقش مجلس الأمن مشروع قرار بهذا الخصوص

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم في نيويورك جلسة لمناقشة مشروع قرار أوروبي يدين القمع في سوريا، كما ذكرت مصادر دبلوماسية. وفي وقت سابق أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمام البرلمان أن بريطانيا وفرنسا ستقدمان اليوم الأربعاء (الثامن من حزيران/ يونيو 2011) مشروع قرار أمام مجلس الأمن الدولي لـ"إدانة القمع" في سوريا.

وقال كاميرون "هناك تقارير موثوقة تشير إلى سقوط ألف قتيل واعتقال حوالي عشرة آلاف" منذ بدء حركة الاحتجاج على نظام الرئيس بشار الأسد في منتصف آذار/ مارس الماضي. وأضاف "إذا صوت أحد ضد مشروع القرار أو حاول استخدام حق النقض ضده، عليه أن يتحمل وزر ذلك". وكانت بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال وزعت مسودة قرار يدين سوريا على الدول الأعضاء في مجلس الأمن الشهر الماضي ولكن دبلوماسيين قالوا إن بريطانيا تعد نسخة جديدة أخف لهجة لتجنب فيتو روسي.

وحسب هذه المصادر أن هناك مرونة روسية تجاه هذا الملف وأن موسكو باتت منفتحة على مناقشة مشروع القرار شرط ألا تكون النسخة القديمة. وكانت روسيا والصين اللتان تتمتعان بحق النقض (الفيتو) قد أبدتا رفضهما لفكرة تدخل مجلس الأمن الدولي في الملف السوري.

وكان وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه قد صرح أمس في نيويورك أن فرنسا وشركاءها في مجلس الأمن الدولي مستعدة للمجازفة بحصول فيتو روسي ضد مشروع القرار. وقال جوبيه في لقاء صحافي أن "القمع يتفاقم والمجازر تتضاعف. لا يمكن بالنسبة إلينا أن تقف الأمم المتحدة صامتة أمام وضع مماثل". بدوره أوضح وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أن مشروع القرار يهدف إلى "إدانة القمع في سوريا ومطالبة الحكومة السورية بالاستجابة لمطالب السوريين المشروعة والإفراج عن جميع سجناء الرأي ورفع القيود عن وسائل الإعلام والانترنت".

تركيا تفتح الباب أمام اللاجئين

Der türkische Ministerpräsident Recep Tayyip Erdogan in Düsseldorf NO FLASH

أعلن رئيس الوزراء التركي أن بلاده لن تغلق حدودها في وجه اللاجئين

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا "لن تغلق الباب" في وجه اللاجئين الفارين من الاضطرابات في سوريا بعد تقارير عن عبور عدد من السوريين الحدود الليلة الماضية ولجوئهم إلى تركيا. وقال أردوغان في مؤتمر صحفي "في هذه المرحلة من غير الوارد أن تغلق تركيا أبوابها في وجه اللاجئين القادمين من سوريا. التطورات الأخيرة مؤسفة حقيقة. نحن نرقب التطورات بقلق إذ أن لدينا معلومات مختلفة تماما وتثير قلقنا".

وأضاف رئيس الوزراء التركي أن بلاده تأمل "أن تنتهج سوريا أسلوبا أكثر تسامحا تجاه المدنيين وأن تنفذ إصلاحات مقنعة لتكون المرحلة الانتقالية فعالة". يشار إلى أن أعدادا من سكان بلدة جسر الشغور السورية فروا خوفا من أعمال العنف مع ورود معلومات عن اقتراب قوات مدعومة بالدبابات صدرت لها أوامر بالهجوم بعد أن اتهمت الحكومة عصابات مسلحة هناك بقتل عشرات من أفراد الأمن.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية التركية إن نحو 420 شخصا عبروا الحدود من سوريا إلى الأراضي التركية منذ اندلاع الاحتجاجات في البلاد في منتف مارس/ آذار الماضي.

(هـ.إ./ رويترز، أ.ف.ب)

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

إعلان