″مثلي″ ـ أول مجلة مغربية للمثليين جنسياً | ثقافة ومجتمع | DW | 14.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

"مثلي" ـ أول مجلة مغربية للمثليين جنسياً

صدر مؤخرا أول مجلة للمثليين في المغرب تهدف للتعبير عن قضايا هذه الفئة الاجتماعية وتوعيتها بحقوقها وكيفية تجنبها للمخاطر، كما يقول رئيس تحرير مجلة وموقع "مثلي" في حوار مع دويتشه فيله، لكن المجلة لاتخلو من المشكلات.

default

غلاف مجلة "مثلي"

"عريضة مغربية لإلغاء المادة 489" المعنية بتجريم المثلية أو"رائحة الرجال" أو "إلتون جون هدد هوية المجتمع المغربي" هي بعض عناوين المقالات المنشورة على موقع مجلة "مثلي" المغربية الموجههة للمثليين في العالم العربي.

موقع مجلة "مثلي" يعرض مواضيع مختلفة باللغتين العربية والفرنسية. مدير تحرير المجلة وليد العمراوي (26 عاما)، يوضح، في حديث خاص لموقع دويتشه فيله، أن المجلة تهتم بطرح مشاكل المثليين إضافة إلى "توعية المثليين بالممارسات الجنسية و بالمشاكل التي قد يتعرضون لها في حال التخلي عن استخدام سبل الوقاية". ويشير العمراوي إلى أن المثليين في المغرب تواجههم مشكلة "النظرة التحقيرية والاضطهاد اجتماعيا بالرغم من التطور الذي يشهده المغرب". كما أنه يصف المادة 489 في قانون العقوبات المغربي، التي تجرم المثلية وتنص على الحبس من ستة أشهر إلى ثلاثة أعوام وغرامة من 120 إلى 1200 درهم (15 إلى 150 دولاراً) بأنها "سيف على الرقاب، بما لها من تأثير نفسي سلبي على المثليين في البلاد".

"محاولات لتعطيل الموقع"

Cover Mithly Zeitschrift

على موقع مجلة مثلي، يمكن تحميل المجلة كاملة

في شهر أبريل/نيسان من عام 2010 صدرت مجلة "مثلي" لأول مرة مطبوعة في المغرب. أما موقع المجلة على الإنترنت فوصل عدد زائريه حتى الآن ـ بحسب العمراوي ـ إلى "ستة ملايين زائر"، في حين تم توزيع مائتي نسخة مطبوعة للمجلة، حيث وزعت على المنخرطين في هذا المجال ووزعت "يدا بيد"، بحسب مدير التحرير، الذي يشير إلى أنه إذا ما تم طبع المجلة شهريا قد يتعرض الموزعون إلى خطر إلقاء القبض عليهم.

ومن ضمن المشاكل التي يتعرض لها الموقع ـ بحسب العمراوي ـ محاولة "قراصنة الحاسوب الذين، يدعون إلى قتل المثليين إلى تعطيله عدة مرات"، مؤكدا أن السلطات المغربية لم تحاول حجب الموقع. وتوجد صفحة خاصة بالمجلة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وصل عدد المشاركين فيها إلى حوالي 270 شخصا، فيما تم انشتء صفحة أخرى مناهضة لفكرة المجلة وصل عدد المشاركين فيها إلى 249 عضوا.

وتذيل المقالات المنشورة على موقع "مثلي" في الغالب بأسماء مجهولة أو مستعارة أو أنها تقتصر على الإسم الأول فقط. ويرى العامري أن ذلك يرجع إلى عدم تقبل المجتمع للمثلية وأن الكثيرين يريدون أن يظل هذا الأمر في الخفاء "وذلك بالرغم من أن المثليين في وقتنا الحاضر أصبح وضعهم أحسن بكثير عن ذي قبل حيث تكثر المنتديات المخصصة للمثليين ومواقع الدردشة وأصبح لهم جريدة إلكترونية".

"المثلية موجودة منذ القدم في المجتمعات العربية"

أما صحفية "التجديد" المقربة من حزب العدالة والتنمية، وهو حزب المعارضة الرئيسي في المغرب، فقد نشرت بعد ظهور مجلة "مثلي" مقالا تهاجم فيه المجلة، متهمة إياها بأنه تتبع أجندة خارجية "لإيجاد مناصر لقضية الشذوذ من مدخل الدفاع عن الحريات الفردية"، كما ورد في المقال الذي نشر تحت عنوان "الشواذ والتمويل الدولي " في 30 أبريل/نيسان من هذا العام. العامري من جهته يرى أن المثلية الجنسية لا تعد "موضة مستحضرة من الغرب، فلطالما وجدت وكانت منتشرة منذ القدم في المجتمعات العربية والإسلامية، فمثلا في العصر العباسي تغنى الشاعر العربي أبو نواس بالمثلية الجنسية".

ويشير مدير تحرير "مثلي" إلى أنه في الماضي كان "كل شيء يتم في الخفاء" إذ لم تكن هناك وسائل الاتصالات الحديثة موجودة مثل الإنترنت"، كما أن وسائل الدفاع عن حقوق الإنسان كانت في المنطقة العربية غائبة ، حسب تعبير العامري، الذي أضاف قائلا:" إن المثلي العربي لم يعد يريد العيش في الخفاء، فقد صار واعيا بحقوقه"، رافضا فكرة أن "كل الأشرار تأتي من الغرب".

هبة الله إسماعيل

مراجعة: عيده الخلاقي

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015