متشددون يدعون لعدم التصويت للمرأة في الانتخابات السعودية البلدية | أخبار | DW | 12.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

متشددون يدعون لعدم التصويت للمرأة في الانتخابات السعودية البلدية

لأول مرة في تاريخ السعودية تشارك المرأة اليوم السبت في انتخابات، تشهد حضورها ناخبة ومرشحة. ورغم ضعف الأمل في فوز أي امرأة في تلك الانتخابات، حض متشددون في بيان إلى عدم التصويت للمرأة بدعوى أن ذلك غير جائز شرعا.

انطلقت في السعودية اليوم السبت (12 ديسمبر/ كانون الأول 2015) انتخابات المجالس البلدية، التي تشارك فيها المرأة السعودية للمرة الأولى. وتوجه اليوم مليون و486 ألف و477 ناخبا وناخبة إلى مراكز الاقتراع في البلاد، ولن يقتصر دور المرأة على التصويت فقط وإنما هناك أكثر من 979 امرأة مرشحة في تلك الانتخابات بجانب 5938 مرشحاً ذكرا. لكن المراقبين يقللون من احتمالات فوز أي امرأة في الانتخابات.

وقبل بداية التصويت دعا عدد من المحتسبين (متشددين) بالطائف في غرب السعودية، في بيان المواطنين إلى عدم التصويت للمرأة، بدعوى أن ذلك غير جائز شرعاً، الأمر الذي أثار حفيظة أهالي المحافظة.

وقالت صحيفة "عكاظ" اليوم السبت إن البيان الذي حمل أسماء عدد من المشايخ وطلاب العلم شدد على ضرورة اختيار المرشح الأنسب من بين المرشحين الذكور، لأن التصويت لمن لا يستحق يعتبر شهادة زور، ومضى إلى أكثر من ذلك بتحديد أسماء 6 مرشحين داعياً المواطنين لمنحهم أصواتهم باعتبار أنهم الأجدر.

ومن جانبها علقت لجنة الانتخابات المحلية على البيان بقولها: "توجد جهات أمنية مختصة تتابع مثل تلك البيانات ومصدرها والهدف منها، ومراقبون يتابعون كل صغيرة وكبيرة في الانتخابات."

وتوقع مراقبون سعوديون أن تبلغ نسبة المشاركة في الانتخابات حوالي 50 % ممن قيدوا أسماءهم في سجلات الانتخابات البلدية البالغ عددهم أكثر من1,4 مليون ناخب وناخبة. ويبلغ عدد الناخبين الرجال في الدورة الثالثة مليونا و355 ألفا و480 ناخبا، فيما يبلغ عدد الناخبات 130 ألفا و637 ناخبة، وخفضت السلطات هذه السنة سن الاقتراع من 21 إلى 18 سنة.

ص.ش/ع.خ (د بأ، DW)

مختارات