متحدث باسم أوباما ينفي صدور أوامر بالتنصت على ترامب | أخبار | DW | 04.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

متحدث باسم أوباما ينفي صدور أوامر بالتنصت على ترامب

بعد هجوم ترامب على سلفه أوباما واتهامه إياه بإصدار أمر بالتنصت على مكالماته الهاتفية خلال الحملة الانتخابية، نفى متحدث باسم أوباما صدور أية أوامر من الرئيس السابق بالتنصت على أي مواطن أميركي خلال شغله منصبه.

أكد المتحدث باسم الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، كيفين لويس في بيان اليوم السبت (الرابع من آذار/ مارس 2017) أن الرئيس السابق للولايات المتحدة لم يأمر بتاتا بالتنصت على أي مواطن أميركي، وذلك بعد اتهام الرئيس دونالد ترامب سلفه بإصدار أمر بالتنصت على مكالماته الهاتفية خلال الحملة الانتخابية للرئاسة الأميركية العام الماضي.

وشن ترامب أقسى هجوم على سلفه صباح اليوم في سلسلة من التغريدات اتهمه فيها بالتنصت على مكالماته الهاتفية ولكن بدون أن يقدم أي دليل على هذا الاتهام. وكتب الرئيس الأميركي في سلسلة تغريدات صباحية "أمر فظيع! علمت للتو بان الرئيس أوباما تنصت على خطوطي الهاتفية في برج ترامب قبيل فوزي". وشبه ترامب الأمر بفضيحة التجسس السياسي "ووترغيت" التي دفعت الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون إلى الاستقالة في 1974.

كما كتب ترامب في تغريدة أخرى "إلى أي درك نزل أوباما ليتنصت على مكالماتي خلال عملية الانتخابات المقدسة جدا. هذه نيكسون/ ووترغيت. (إنه) شخص سيء (أو مريض)".

وتابع ترامب الذي يمضي نهاية الأسبوع في مقر إقامته بمارا لاغو في فلوريدا (جنوب شرق) "أنا متأكد أن محاميا جيدا يمكنه أن يرفع قضية جيدة تستند إلى أن الرئيس أوباما أخضع هواتفي للتنصت في تشرين الأول/ أكتوبر، قبيل الانتخابات".

ع.خ/ ص.ش ( ا ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان