متحدثة عن مقاتلين من سوريا وليبيا.. روسيا تتوسط في كاراباخ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 30.09.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

متحدثة عن مقاتلين من سوريا وليبيا.. روسيا تتوسط في كاراباخ

مع استمرار القتال في إقليم ناغورني كاراباخ تبادلت تركيا وفرنسا الاتهامات، في ظل مخاوف من تدويل النزاع، حيث قالت روسيا إن مقاتلين سوريين وليبيين يتم نشرهم في منطقة النزاع، داعية أنقرة للامتناع عن "صب الزيت على النار".

جنود أرمينيون في مواقع في ناغورني كاراباخ (30 سبتمبر/ أيلول 2020)

استمرار القتال في في ناغورني كاراباخ مع تدخل ديبلوماسي روسي لوقف التصعيد

قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الأربعاء (30 سبتمبر/ أيلول 2020) إن "مقاتلين من جماعات مسلحة غير شرعية، خاصة من سوريا وليبيا، يتم نشرهم في منطقة النزاع بناغورني كاراباخ للمشاركة في المعارك" المحتدة منذ أربعة أيام بين قوات من أذربيجان وأخرى منحدرة من أصل أرميني، في ما قد يؤدي إلى "تصعيد التوتر في النزاع" وكامل المنطقة. ودعت روسيا دون أن توجه اتهامات مباشرة إلى منع "اللجوء إلى إرهابيين ومرتزقة أجانب في هذا النزاع".

وسبق أن اتهمت أرمينيا جماعات سورية متحالفة مع تركيا بتجنيد مسلحين للقتال في كاراباخ، وهو ما تنفيه أذربيجان، متهمةً من جهتها يريفان باستخدام مقاتلين سابقين في النزاع السوري. وقال مصدران من المعارضة السورية لرويترز إن تركيا ترسل مقاتلين سوريين من المعارضة لدعم أذربيجان، وهو ما نفته تركيا وأذربيجان.

ومن شأن تدويل النزاع في كاراباخ حيث تمارس قوى إقليمية مثل تركيا وروسيا وإيران نفوذاً،أن يزعزع استقرار المنطقة.

وتركيا هي القوة الوحيدة التي لم تدعُ إلى وقف إطلاق النار، وحضت حليفتها أذربيجان على السيطرة على كاراباخ بالقوة. وقال الكرملين الأربعاء إنه "لا يؤيد دعوات" تركيا التي تقيم معها موسكو علاقات معقدة لكن متوازنة، داعيةً إياها إلى الامتناع عن "صب الزيت على النار".

حرب كلامية بين فرنسا وتركيا

وتبادلت فرنسا وتركيا، الشريكتان في حلف شمال الأطلسي، الاتهامات اليوم الأربعاء مع تصاعد أعنف اشتباكات منذ منتصف التسعينيات. وردا على سؤال عما إذا كانت تركيا ستعرض الدعم العسكري إذا طلبت أذربيجان ذلك، قال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو اليوم إن تركيا ستقوم "بما هو ضروري". وأضاف أن التضامن الفرنسي مع أرمينيا يصل إلى حد دعم احتلال أرمينيا لأذربيجان.

ورد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء زيارته لاتفيا العضو في حلف شمال الأطلسي، قائلا: "لا تزال فرنسا تشعر بقلق بالغ من الرسائل "المولعة بالحرب" التي بعثت بها تركيا، و"التي تزيل أي عقبات أمام أذربيجان لغزو ناغورني كاراباخ مجددا. ونحن لن نقبل هذا".

رجال يحملون أعلام أذربيجان خلال جنازة رجل أذري يقال إنه قتل في المعارك مع الانفصاليين في ناغورني كاراباخ

رجال يحملون أعلام أذربيجان خلال جنازة رجل أذري يقال إنه قتل في المعارك مع الانفصاليين في ناغورني كاراباخ

موسكو تكرر دعوات وقف القتال

وعلى الجبهة الديبلوماسية، اقترح وزير الخارجية الروسي استقبال محادثات تتناول مسألة المنطقة الانفصالية. وخلال مكالمتين هاتفيتين منفصلتين مع كل من نظيريه الأرميني والأذربيجاني، أكد سيرغي لافروف "استعداد موسكو لتنظيم الاتصالات الضرورية، ومن بينها عقد لقاء بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا"، مكرراً الدعوة إلى وقف إطلاق النار.

وكانت باريس قد قالت إنها تريد من مجموعة مينسك، التي تقودها مع روسيا والولايات المتحدة وتلعب دور الوساطة بين أرمينيا وأذربيجان، بحث سبل وقف القتال. وسيناقش زعماء الاتحاد الأوروبي الصراع خلال قمة هذا الأسبوع، حسبما أفاد مصدر في الحكومة الألمانية.

مشاهدة الفيديو 02:00

مجلس الأمن يدعو إلى وقف إطلاق النار في كاراباخ

وبدت كل من باكو ويريفان عازمتين الأربعاء على مواصلة القتال بعد أربعة أيام من المواجهات الدامية رغم الدعوات الدولية لوقف إطلاق النار. ومساء الأربعاء، بدت عاصمة الجيب الانفصالي المعلنة ذاتياً ستيباناكرت غارقة في الظلام إلى حد كبير، لكن أصوات المعارك من خط الجبهة لم تبلغ المدينة التي، بحسب السلطات المحلية، تعرضت للقصف الأحد.

وبحسب حصيلة رسمية، قد تكون جزئية، أسفرت المعارك التي اندلعت الأحد عن مقتل 104 أشخاص، بينهم 81 مقاتلاً انفصالياً أرمينياً، و23 مدنياً. ولم تعلن أذربيجان من جهتها عن أي خسائر في صفوف جيشها.

ص.ش/أ.ح (رويترز، ا ف ب)

مشاهدة الفيديو 02:13

معارك ناغورني كاراباخ تحتدم وسط دعوات دولية للتهدئة

مواضيع ذات صلة