ما حقيقة حوار مجلة تابعة لشركة طيران مصر مع نجمة أمريكية شهيرة؟ | عالم المنوعات | DW | 05.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

ما حقيقة حوار مجلة تابعة لشركة طيران مصر مع نجمة أمريكية شهيرة؟

مقابلة نشرتها مجلة حورس مع الممثلة الأمريكية درو باريمور استوقفت الصحفي الأمريكي آدم بارون أثناء طيرانه إلى القاهرة، فغرد عن ذلك، وبدأت رحلة الأسئلة.

يجلس المسافر في كرسي الطائرة وقد يتصفح مجلة شركة الطيران الموضوعة أمامه، وهذا ما حدث مع آدم بارون، الصحفي والمحلل السياسي، فوجد مقابلة نشرتها مجلة حورس التابعة لشركة مصر للطيران مع الممثلة الأمريكية درو باريمور فقرأها واستوقفته لغة المقابلة التي هاجمت الممثلة المذكورة، فغرد على موقع تويتر: "الحوار مع درو باريمور في مجلة مصر للطيران، أم م م سريالي".

الحوار المثير للجدل حسب بارون يزعم بأنّ باريمور لديها مشكلات مع والدها وأن لديها ما يزيد عن 17 علاقة عاطفية وخطبة وزيجات فاشلة، فيما يرى بعض أطباء النفس أن سلوكها قد يعد طبيعيا، لاسيما وأنها تفتقد إلى نموذج الرجل القدوة في ظل غياب أبيها عن حياتها بعد انفصال والديها عندما كانت في التاسعة من العمر.

ويبرر المقال حالة الإحباط التي تعيشها الممثلة الأمريكية بأن باريمور شعرت بالإحباط، نظرا لزيادة وزنها خلال حملها الثاني ناسبا إليها هذا القول. ولفت نظر بارون أنّ إجابات الممثلة الأمريكية جاءت غريبة، حين قالت مثلا: "لا أستطيع أن أنكر أن النساء حققن إنجازات عظيمة خلال القرن الماضي"!!

ونقلت صحيفة هوفنغتون بوست عن ممثل باريمور القول "إنها لم تشارك في لقاء مع أحد أعضاء فريق الدعاية الخاص بشركة مصر للطيران"، فيما نقلت بي بي سي عن ممثلها القول: "تقنيا لم تجلس باريمور في لقاء مع شركة طيران مصر، مؤكدا أن المقتطفات المنسوبة لها انتزعت من خلال مؤتمر صحفي عام.

شركة مصر للطيران ردت في تغريدة بأنّ الحوار كان حقيقياً وأجرته صحفية محترفة هي الدكتورة عايدة تكلا، الرئيسة السابقة لرابطة الصحافة الأجنبية في هوليوود، وأحد أعضاء لجنة التصويت في غولدن غلوبز.

من جانبها ردت الصحفية عايدة تكلا في تغريدة لها: "هذا لا ينفي حقيقة أن الحوار الذي جرى مع درو باريمور في نيويورك أصيل وبعيد عن التزييف. وبالنسبة لدرو، فقد أجرينا معها لقاءات عدة، ورأيتها تنمو أمام عيني، إنها جذّابة وموهوبة".

الذي لفت نظر الصحفي بارون أكثر أنّ إجابات درو باريمور جاءت مليئة بالأخطاء النحوية، وتكرارها الإجابات بمفردات أخرى.

م.م 

مختارات