ماي تدعو بشكل مفاجئ إلى انتخابات تشريعية مبكرة | أخبار | DW | 18.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ماي تدعو بشكل مفاجئ إلى انتخابات تشريعية مبكرة

بشكل مفاجئ دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من حزيران/يونيو المقبل، في خطوة تكتيكية تهدف إلى دعم سياتها بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي.

وقالت ماي اليوم الثلاثاء (18 أبريل/ نيسان 2017)، في إعلان رسمي "قررت الدعوة الى انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من حزيران/يونيو". ويفترض ان تحصل ماي على موافقة البرلمان باغلبية الثلثين لتتمكن من تنظيم الانتخابات.

ويمكن للمعارضة العمالية نظريا عرقلة هذه الخطوة، لكن زعيم حزب العمال جيريمي كوربن قال إنه يدعم قرارها، كما صرح كوربن في بيان قائلا: "أرحب بقرار رئيسة الحكومة". 

من جهته، أكد الاتحاد الأوروبي أن الانتخابات البريطانية المبكرة "لا تغير خطط" الدول الـ27 الأخرى الأعضاء في التكتل الأوروبي.

وتأمل ماي التي تشغل منصب رئيس الحكومة منذ أقل من عام، في الاستفادة من ضعف العماليين في استطلاعات الرأي لتعزيز ولايتها وغالبيتها عبر تصويت شعبي قبل المفاوضات الشاقة حول الخروج من الاتحاد الاوروبي.

وكان يفترض إجراء الانتخابات التشريعية المقبلة في 2020. لكن تيريزا ماي رأت أن الوقت مناسب لمحاولة تعزيز شرعيتها وإطلاق يدها مع بدء سنتين من المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي لانسحاب سيكون على الأرجح مؤلما.

وقالت "نحتاج الى انتخابات جديدة ونحتاج اليها الآن. لدينا فرصة فريدة لندخل في صلب المفاوضات" مع الاتحاد الأوروبي.

ولا يتمتع حزب المحافظين حاليا سوى باغلبية ضئيلة من 17 مقعدا في مجلس العموم البريطاني بينما لا تبدو الحكومة في منأى عن تمرد داخل معسكرها يمكن أن يعرقل تقدمها.

من جانبها، قالت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستيروجون في تغريده على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن قرار رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بإجراء انتخابات عامة مبكرة يعد مسعى من جانب حزب المحافظين الذي تنتمي إليه " للتحرك ببريطانيا صوب اليمين، والدفع بقوة عبر مفاوضات شاقة للخروج من الاتحاد الأوروبي وفرض مزيد من التخفيضات في الإنفاق العام".

يذكر أن هناك أيضا خلافات بين كل من ماي وستيروجون حول الخطط الرامية لتنظيم استفتاء ثان بشأن استقلال اسكتلندا عن بريطانيا.

ومن ناحية أخرى قال أنجوس روبرتسون زعيم المجموعة البرلمانية للحزب الوطني الاسكتلندي في البرلمان البريطاني في تغريده له على حسابه في تويتر إن الانتخابات المبكرة في 8 حزيران/يونيو المقبل ستكون "اختيارا واضحا في اسكتلندا بين حزبه وبين حزب المحافظين". وأضاف "سيحدث ذلك مهما حدث لتصريحات (ليس الوقت مناسبا الآن)، مشيرا إلى تصريحات ماي السابقة بأنه لن تكون هناك انتخابات مبكرة. 

و.ب/ح.ح (أ ف ب، ريوترز، د ب أ)

مختارات

إعلان