مايكل شوماخر ـ أسطورة ″فورمولا واحد″ | شخصيات ألمانية بارزة | DW | 10.06.2005
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

شخصيات ألمانية بارزة

مايكل شوماخر ـ أسطورة "فورمولا واحد"

يعشق رائحة البنزين وزيت المحركات وسيارة فيراري وحلبة السباق. إخلاصه وتفانيه في عمله جعل منه أسطورة من أساطير القرن العشرين لسباقات السيارات السريعة، وملك "فورمولا 1" وأحد أفضل سائقي السيارات على الإطلاق.

شوماخر المتفوق غالباً

شوماخر المتفوق غالباً

ولد مايكل شوماخر في الثالث من يناير / كانون الثاني 1969 في مدينة هورت هيرمولهايم الصغيرة في محيط مدينة كولونيا. وقام في سن الرابعة لأول مرة بالدوران في حلبة السباق للسيارات الصغيرة السريعة التي كان يديرها والداه. وقد لاحظ رولف والد مايكل مبكرا اهتمام ولده بالسيارات السريعة وموهبته المتميزة في قيادتها، فما كان منه إلاّ أن سجله في ناد لسباق السيارات الصغيرة. وفي سن الخامسة عشرة أصبح مايكل شوماخر بطل ألمانيا في سباق السيارات الصغيرة للناشئين، ثم بدأت النجاحات تتابع.

Michael Schumacher im Bennetton-Ford 1994 in Frankreich

شوماخر في فورد ـ بينيتون

في عام 1988 كانت المرة الأولى التي شارك فيها مايكل في سباق "فورمولا فورد 1600"، لكن الطريق إلى الفورمولا واحد كان ما يزال طويلاً أمامه. وفي عام 1988 أصبح مايكل بطل "فورمولا كونغ" ووصيف بطل أوروبا في "فورمولا فورد 1600". و نجح في عام 1989 في تحقيق المركز الثالث في مسابقة "فورمولا 3" بعد كل من كارل فيندلينغر وهاراد فرينتسن، وبعد عام واحد فقط فاز مايكل أو "شومي" كما يسميه عشاقه، بلقب هذه المسابقة. ثم عمل كسائق لصالح شركة دايملر بينز في مسابقة كأس العالم للسيارات الرياضية.

القفزة إلى عالم "فورمولا واحد"

لم يكن مايكل يتخيل أبداً أن يدخل يوما عالم "الفورمولا واحد". ولكن حلم الطفولة أصبح حقيقة، ففي عام 1991 استطاع ولأول مرة المشاركة في سباق السيارات السريعة "فورمولا واحد". وكانت قفزته إلى ذلك من خلال عمله كسائق لفريق "جوردان" في جائزة بلجيكا الكبرى. بعدها انتقل إلى فريق "بينيتون" وحاز في عام 1992 على الجائزة الكبرى في بلجيكا. وفي عام 1994 توج مايكل شوماخر بطولاته السابقة بفوزه للمرة الاولى في حياته ببطولة العالم في سباق "فورمولا واحد". وفي عام 1995 استطاع شوماخر المحافظة على هذا اللقب مع فريق بينيتون ليسطع بذلك نجمه في هذه الرياضة. وبعد انتقاله إلى فريق فيراري اعتقد أن الحظ لن يحالفه وذلك بسبب المشاكل التقنية التي كانت تعاني منها سيارة فيراري. لكنه بالرغم من ذلك استطاع تحقيق المركز الثالث في عام 1996 في بلجيكا. وفي عام 1999 وتحديدا في سباق جائزة بريطانيا الكبرى في سلفرستون أدى حادث ارتطامه بحائط حلبة السباق إلى كسور في أجزاء مختلفة من جسمة، مما أجبره على التوقف وعدم المشاركة لفترة طويلة في أي سباق. كانت تلك أوقات عصيبة خاضها شوماخر.

Michael Schumacher gewinnt Großer Preis von Belgien

"شومي" وفرحة الفوز في بلجيكا 2000

في عام 2000 تحقق ما كان يحلم به "شومي"، حيث فاز بالسباقات الثلاث في أستراليا والبرازيل وسان مارينو على التوالي. ومن خلال فوزه في إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان استطاع أن يحصد لقب بطولة العالم للمرة الثالثة. وكانت هذه المرة الأولى التي تحقق فيها فيراري الفوز ببطولة العالم منذ 21 عاماً، مما جعل من شوماخر وفيراري ماركة مسجلة للسرعة وفن قيادة السيارات السريعة لا تقوى الفرق الأخرى على منافستهما. ومنذ ذلك الوقت أصبح من الصعب جدا انتزاع اللقب من فيراري وشوماخر حيث فاز باللقب من عام 2001 حتي 2004 على التوالي. وفوزه بلقب بطولة العالم 7 مرات حتى الآن يجعل منه أسطورة من أساطير سباق السيارات "فورمولا واحد".

حياته الخاصة

تزوج شوماخر من صديقته "كورينا" في عام 1995 ولديهما طفلان. ويعيش شوماخر وأسرته في سويسرا التي يعتبرها وطنه الجديد ولذا فهو لا ينوي الرجوع والعيش في ألمانيا. يعشق "شومي" لعب كرة القدم، ومن هواياته أيضاً الغوص وجمع الساعات والجري مع كلابه الأربعة. كما يعشق الطعام الإيطالي وعصير التفاح.

Michael Schumacher heiratet

مايكل وكورينا أثناء حفل زفافهما

وبالرغم من ثروته الطائلة التي تقدر بمئات الملايين ونجاحاته العظيمة إلاّ أنه وعلى عكس الكثيرين، لم يغويه عالم الشهرة وبقي مخلصاً لزوجته وعائلته وأصدقائه القدامى. شوماخر الذي يعيش حياة بذخ وترف، لا يفكر في نفسه فقط. إذ انه يقوم باستمرار بالتبرع لصالح منظمة اليونسكو للرياضة والتربية بصفته "سفيراً فخرياً" لها. كما قام شوماخر بالتبرع بمبلغ 10 مليون دولار لصالح ضحيا أمواج تسونامي الأخيرة.

مختارات