مانشستر يونايتد: ما سر تفوق ″الشياطين الحمر″ ومدربهم فيرغسون؟ | عالم الرياضة | DW | 25.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

مانشستر يونايتد: ما سر تفوق "الشياطين الحمر" ومدربهم فيرغسون؟

منذ 25 عاما والسير اليكس فيرغسون يقود تدريبات فريق مانشستر، ملأ خلالها خزانة الفريق بكؤوس عديدة وحمل ألقابا كثيرة ومرت عليه أجيال من أبرز نجوم كرة القدم ومن شتى أنحاء العالم، فما سر صاحب العلكة ومدرب الشياطين الحمر؟

default

توج مانشستر بلقب دوري الأبطال 3 مرات بقيادة فيرغسون

حقق مانشستر يونايتد رقما قياسيا جديدا وتوج باللقب التاسع عشر له في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بعدما تعادل مع مضيفه بلاكبيرن 1/1 يوم السبت الماضي في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من المسابقة. وتوج مانشستر، الذي يدربه المدير الفني السير أليكس فيرغسون، بلقب الدوري للمرة التاسعة عشرة في تاريخه ليسجل بذلك رقما قياسيا جديدا بعد أن كان متعادلا مع ليفربول برصيد 18 لقبا لكل منهما. كذلك كان اللقب هو الثاني عشر في الدوري للسير أليكس فيرغسون الذي يتولى تدريب مانشستر يونايتد منذ عام 1986. وتوج مانشستر يونايتد باللقب بعد العروض الرائعة التي قدمها على ملعبه حيث لم يتلق أي هزيمة على ملعب "أولد ترافورد" هذا الموسم، علما بأنه لم يحقق سوى خمسة انتصارات خارج أرضه. ويتحفز الشياطين الحمر إلى هزيمة برشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب ويمبلي. فما سر فريق الشياطين الحمر؟ هل يكمن بالفريق نفسه أم بشخص المدرب السير اليكس فيرغسون؟

علامة فارقة

في السادس من نوفمبر عام 1986 تولى الكسندر جامبين فيرغسون، مدرب ناد أبيردين الاسكتلندي، تدريب نادي مانشستر يونايتيد الانكليزي. في مهمة لم تكن بالسهلة أبدا. فقد غاب مانشستر عن حفل حمل درع الدوري الانكليزي لمدة 19 عاما انذاك. وكان على المدرب الاسكتلندي، الذي أزاح نادي غلاسكو رينجرز عن قمة الدوري الاسكتلندي، أن يفعل الكثير لبث الروح من جديد في قلوب الشياطين الحمر. ومنذ ذلك الحين أصبح أسم السير فيرغسون مقارن لاولد تراوفورد والعكس صحيح أيضا.

Flash-Galerie Champions League Manchester United vs Chelsea

,وين روني، مطرقة السير فيرغسون

يحسب فيرغسون على مدرسة كرة القدم القديمة، إلا انه يعتبر أيضا من مكتشفي طرق جديدة للتدريب، فأولى الأشياء التي قام بتغييرها عندما تولى مسؤولية تدريب مانشستر، كانت طبيعة المشروبات التي يتناولها لاعبو الفريق خلال التدريب وبعد الانتهاء من التدريبات. ومن الإضافات التي قام بها أيضا، هي تلك التي كافح من اجلها في منتصف التسعينات من القرن الماضي، تحت تأثير اللاعب الفرنسي الشهيرأريك كانتونا، عندما غيًّر فيرغسون من أسلوب الوحدات التدريبية. عندها بدأ بفرض إجراء تدريبات خاصة على لاعبي الفريق بعد الانتهاء من التدريبات الاعتيادية. وقد كان من أول المدربين، الذين جلبوا إلى كادره التدريبي خبراء متخصصين، لتعليم لاعبيه تقنيات خاصة للسيطرة على مناطق اللعب والبحث عن الفراغات المهمة في الساحة الخضراء. أو ما يسمى بتدريب العين.

يقول عنه حارس المرمى العملاق الدنماركي بيتر شمايكل، الذي فاز بالثلاثية مع مانشيستر يونايتيد في عام 1999، إن السير أليكس لا يزال أفضل مدير فني في العالم. فقد نقلت عنه صحيفة، الديلي ميرور قوله انه "لا يتعجب من أن فيرجي لا يزال يفوز بالألقاب، بعد 12 عامًا من الفوز بالثلاثية التاريخية، ومع اقتراب يونايتيد من الفوز بثنائية جديدة للدوري الإنكليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا" ، ويضيف "إن السير أليكس يملك العين الخبيرة التي تستطيع أن تصل إلى المواهب الكبيرة التي تسهم بحد كبير في نجاح الفريق" وقال: "أعتبره أفضل مدير فني في العالم، فعندما فزنا بالثلاثية، كان يبني فريقًا لسنوات قادمة، وكان يغرس الثقة في داخلنا، وقد جعلنا نشعر أننا أفضل فريق في العالم، ونملك مقومات الفوز على أي منافس. وهذا هو سبب تميزنا، ولم يكن أحد قريبًا منا في هذه السمات، وعندما تملك مثل هذه الثقة، يمكن أن تحدث الكثير من الأمور وقد حدثت بالفعل."

قمة الموسم

ويبدو أن فيرغسون، الشهير ببردوة أعصابه وبعلكته، التي لا تفارقه في المباريات، سيتمسك بالطريقة التي يثق فيها لتحقيق الفوز في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بدلا من تغيير تشكيلته لمواجهة التهديد المتمثل في برشلونة الاسباني. ويدرس فيرغسون ما إذا كان سيدفع بلاعب خط وسط إضافي في مواجهة برشلونة. إلا انه من غير المحتمل أن يعزز من منطقة خط الوسط وقد يلتزم بطريقة لعب 4-4-2 التي منحت الفريق 19 لقبا في الدوري الانكليزي الممتاز. وهذا يعني أن اللاعب الدولي المكسيكي خافيير هرنانديز الذي سجل 20 هدفا في أول موسم له في اولد ترافورد سيبدأ في الهجوم إلى جانب وين روني. وقد دعا لاعبي فريقه لاستلهام روح فوزهم على فريق برشلونة الأسباني قبل ثلاثة أعوام عندما يلتقون مع بطل أسبانيا.

Flash-Galerie Champions League 14.09.2010 Manchester United - Glasgow Rangers

خافيير هيرنانديز، مطرقة السير فيرغسون الثانية

وكان مانشستر يونايتد فاز 1/ صفر في مباراتي الذهاب والعودة قبل نهائي دوري الأبطال عام 2008 أمام برشلونة، ويرى فيرغسون أن فريقه يحتاج إلى نفس المستوى من التركيز حاليا إذا كان يريد التغلب على برشلونة من جديد في نهائي "ويمبلي".وقال فيرغسون: "أظهرنا قدرا رائعا من التركيز في هاتين المباراتين وسيكون هذا هو مفتاح فوزنا، إنها مسألة مهمة فيما يتعلق بنهائي السبت".وأكد فيرغسون أنه لن يطبق أي خطط خاصة للسيطرة أو الحد من خطورة نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي. وأضاف: "لعبنا أمام برشلونة ثلاث مرات ومعهم ميسي ولكن هناك دائما حل لكل لاعب جيد، وآمل أن نجد حلا لميسي يوم السبت". فهل سيخطف الشياطين الحمر لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الرابعة تحت قيادة السير فيرغسون، أم أن فريق مدرسة لاماسيا الاسبانية سيحمل كأس البطولة معه إلى الديار؟

عباس الخشالي

مراجعة: يوسف بوفيجلين

مختارات

إعلان