ماس يشكو عجز مجلس الأمن عن حل صراعات دولية | أخبار | DW | 13.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ماس يشكو عجز مجلس الأمن عن حل صراعات دولية

انضمت ألمانيا لعضوية مجلس الأمن الدولي مطلع العام الحالي، لكنها لا تملك حق النقض. وزير الخارجية الألماني هايكو ماس طالب بأن يكون مجلس الأمن هو الجهة المحددة للسياسة الدولية في قضايا كسوريا وليبيا واليمن. لكن هل هذا ممكن؟

شكا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عدم قدرة مجلس الأمن الدولي على حل صراعات في العالم كما هي الحال في سوريا واليمن وليبيا بسبب الاعتراضات بين أعضائه، وذلك في إشارة لاستخدام حق النقض "الفيتو"، الذي تملكه الدول دائمة العضوية.

وخلال زيارة لمقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك، قال السياسي المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي اليوم الثلاثاء (13 آب/ أغسطس 2019): " في الوقت الحالي لدينا موقف يتمثل في اعتراض أعضاء المجلس لبعضهم بعضا في أزمات كبيرة".

وأضاف ماس أن من المهم أن يصبح "مجلس الأمن هو الهيئة المحددة للسياسة الدولية في قضايا مثل ليبيا واليمن و سوريا"، وقال إن كل طرف ملزم بتقديم إسهامه حيال "عدم وقوف المجتمع الدولي موقف المتفرج حيال تزايد الحروب في العالم".

يشار إلى أن الفيتو الروسي من جانب والفيتو الغربي للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا من جانب آخر، تسببا في عرقلة مجلس الأمن عن اتخاذ قرارات في العديد من القضايا المهمة. ويذكر أن هذه هي الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى الصين. فيما انضمت ألمانيا إلى عضوية مجلس الأمن لمدة عامين منذ بداية كانون الثاني/يناير الماضي.

وشارك ماس اليوم في جلسة عن حماية السكان المدنيين في الصراعات، وتمثل هذه المشاركة بداية لرحلة يقوم بها الوزير الألماني في أمريكا الشمالية لمدة أربعة أيام.

وكان الوزير الألماني قد غادر برلين أمس الاثنين متأخرا عن موعده المقرر وذلك بعد أن اضطر إلى ركوب طائرة بديلة والتوجه بها إلى نيويورك بعد أن حدث عطل لطائرته الإيرباص التابعة لسلاح الجو الألماني.

ومن المقرر أن يتوجه ماس في وقت لاحق إلى كندا حيث سيلتقي نظيرته الكندية كريستيا فريلاند لبحث سبل دفع مبادرته " تحالف أنصار التعددية" قدما. وتهدف هذه المبادرة إلى الربط الشبكي بين الدول المؤيدة للتعاون الدولي والمناوئة للمسارات المنفردة.

ع.ج/ا.ح (د ب أ)

مختارات